المكتبة الشاملة

الاقتراح في بيان الاصطلاح

الْحَادِي وَالْعشْرُونَ

21 - عَنهُ رَضِي الله عَنهُ قَالَ كَانَ رجل من الْأَنْصَار أسلم ثمَّ ارْتَدَّ وَلحق بالشرك ثمَّ تندم فَأرْسل إِلَى قومه سلوا لي رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم هَل لي من تَوْبَة فجَاء قومه إِلَى النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَقَالُوا إِن فلَانا قد نَدم وَإنَّهُ أمرنَا أَن نَسْأَلك هَل لَهُ من تَوْبَة فَنزلت {كَيفَ يهدي الله قوما كفرُوا بعد إِيمَانهم وشهدوا أَن الرَّسُول حق} إِلَى قَوْله {غَفُور رَحِيم} فَأرْسل إِلَيْهِ فَأسلم أخرجه النَّسَائِيّ
الثَّانِي وَالْعشْرُونَ

22 - عَنهُ رَضِي الله عَنهُ قَالَ قَالَ أَبُو بكر يَا رَسُول الله أَرَاك قد شبت قَالَ شيبتني هود والواقعة والمراسلات وَعم يتساءلون أخرجه الْحَافِظ أَبُو بكر الْبَزَّاز فِي مُسْنده وَذكر فِيهِ اخْتِلَافا رَوَاهُ عَن أبي كريب عَن معاوبة بن هِشَام
الثَّالِث وَالْعشْرُونَ

23 - أَن جَارِيَة بكرا أَتَت النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَذكرت أَن أَبَاهَا زَوجهَا وَهِي كارهة فَخَيرهَا النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم
أخرجه أَبُو دَاوُد من حَدِيث جرير بن حَازِم عَن أَيُّوب عَن عِكْرِمَة عَنهُ وَكَأَنَّهُ رجح كَونه مُرْسلا
الرَّابِع وَالْعشْرُونَ

24 - روى سعيد عَن أَيُّوب عَن عِكْرِمَة عَن ابْن عَبَّاس رَضِي الله عه قَالَ
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل