المكتبة الشاملة

الاقتراح في بيان الاصطلاح

وَعَن لبس القسي والميثرة الْحَمْرَاء وَهُوَ كَالَّذي قبله
الرَّابِع وَالْعشْرُونَ

24 - عَن نَبهَان مولى أم سَلمَة عَن أم سَلمَة رَضِي الله عَنْهَا قَالَت كنت عِنْد رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَعِنْده مَيْمُونَة فَأقبل ابْن أم مَكْتُوم وَذَلِكَ بعد أَن أمرنَا بالحجاب فَقَالَ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم احتجبا مِنْهُ فَقُلْنَا يَا رَسُول الله أَلَيْسَ بأعمى لَا يُبصرنَا وَلَا يعرفنا فَقَالَ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أفعمياوان أَنْتُمَا ألستما تبصرانه
الْخَامِس وَالْعشْرُونَ

25 - عَن أبي مُوسَى عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ إِذا تعطرت الْمَرْأَة فمرت على الْقَوْم ليجدوا رِيحهَا فَهِيَ كَذَا وَكَذَا قَالَ قولا شَدِيدا أخرجه أَبُو دَاوُد وَالنَّسَائِيّ وَلَفظه فَهِيَ زَانِيَة وَالتِّرْمِذِيّ وَصَححهُ
السَّادِس وَالْعشْرُونَ

26 - عَن كَبْشَة بنت كَعْب بن مَالك وَكَانَت تَحت ابْن أم قَتَادَة
أَن أَبَا قَتَادَة دخل فَسَكَبت لَهُ وضُوءًا فَجَاءَت هرة فَشَرِبت مِنْهُ فأصغى لَهَا الْإِنَاء حَتَّى شربت قَالَت كَبْشَة فرآني أنظر إِلَيْهِ فَقَالَ أَتَعْجَبِينَ ابْنة أخي فَقلت نعم فَقَالَ إِن رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ إِنَّهَا لَيست بِنَجس إِنَّهَا من الطوافين عَلَيْكُم والطوافات أخرجه الْأَرْبَعَة وَصَححهُ التِّرْمِذِيّ
السَّابِع وَالْعشْرُونَ

27 - عَن قسَامَة بن زُهَيْر عَن أبي مُوسَى الْأَشْعَرِيّ رَضِي الله عَنهُ قَالَ قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم إِن الله خلق آدم من قَبْضَة قبضهَا من جَمِيع الأَرْض فجَاء بَنو
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل