المكتبة الشاملة

الخلاصة الفقهية على مذهب السادة المالكية

بِسم الله الرَّحْمَن الرَّحِيم
فَاتِحَة

افْتتح هَذِه الطبعة بِحَمْد الله
وَالصَّلَا وَالسَّلَام على أفضل خلق الله
وَآله وَصَحبه وَمن وَالَاهُ
مستمنحا من الله هِدَايَة ورشدا
وتسديدا لخطاي
وتوفيقا هُوَ أسمى مَا تسمو إِلَيْهِ مناي
وَبعد فقد كَانَ إقبال المتعلمين على هاته الْخُلَاصَة الْفِقْهِيَّة ونفادها فِي شهور قَلَائِل ورغبة أهل الْعلم وَأَصْحَاب الْمكَاتب فِي إِعَادَة طبعها أعظم محرض لى على إِعْمَال يَد التحسين والتنظيم فِيهَا وتنسيق وَضعهَا وإخراجها لنشئنا الْمُبَارك فِي ثوب جَدِيد
وعَلى نسق حَدِيث
جرت عَلَيْهِ المؤلفات العلمية فِي هَذَا الْعَصْر
لما فِيهِ من نفع عميم قَامَت التجربة عَلَيْهِ دَلِيلا ونهضت فَوَائده الجزيلة حجَّة لَهُ وبرهانا
وَإِلَيْك أهم الميزات الَّتِي امتازت بهَا هَذِه الطبعة عَن سالفتها
1 - إِخْرَاج الْمَسْأَلَة العلمية على طَريقَة السُّؤَال وَالْجَوَاب ليأنس التلميذ بإلقاء السُّؤَال عَلَيْهِ فِيهَا
ويهتدي لكيفية الْجَواب عَنْهَا وَبِهَذَا يسهل عَلَيْهِ التَّحْصِيل على ملكة فِي الْعلم مكينة راسخة قد لَا تكون لَهُ لَو كَانَت الْمسَائِل أَمَامه مرصوفة لَا يُخرجهَا من ركودها سُؤال ينبعث مِنْهَا يُنَبه التلميذ لَهَا وَجَوَاب يُوَجه اهتمامه لَهَا وعنايته بهَا
2 - تعقيب كل فصل بخلاصة لَهُ تنتظم فِيهَا أهم الْمسَائِل الْوَارِدَة فِيهِ بِأَحْكَم
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل