المكتبة الشاملة

توضيح المقاصد شرح الكافية الشافية نونية ابن القيم

فِي بعض تِلْكَ الشباك والمصائد حَتَّى اتاح لَهُ الْمولى بفضله من اوضح لَهُ تِلْكَ الشّبَه وازاح عَنهُ تِلْكَ الشكوك وَهُوَ شيخ الاسلام واشار إِلَى ذَلِك بقوله ... حَتَّى أتاح لي الْإِلَه بفضله ... من لَيْسَ تجزيه يَدي ولساني
حبره أَتَى من أَرض حران فيا أَهلا بِمن قد جَاءَ من حران ... فَالله يجْزِيه الَّذِي هُوَ أَهله من جنَّة المأوى مَعَ الرضْوَان
أخذت يَدَاهُ يَدي وَسَار فَلم يرم ... حَتَّى أَرَانِي مطلع الايمان
وَرَأَيْت اعلام الْمَدِينَة حولهَا ... نزل الْهدى وعساكر الْقُرْآن
وَرَأَيْت آثارا عَظِيما شَأْنهَا محجوبة عَن زمرة العميان ... ووردت رَأس المَاء أَبيض صافيا حصباؤه كلالئ التيجان
وَرَأَيْت أكوابا هُنَاكَ كَثِيرَة مثل النُّجُوم لوارد ظمآن ... وَرَأَيْت حَوْض الْكَوْثَر الصافي الَّذِي ... لَا زَالَ يشخب فِيهِ مِيزَابَانِ ... ميزاب سنته وَقَول إلهه ... وهما مدى الايام لَا ينيان
وَالنَّاس لَا يردونه إِلَّا من الالآف أفرادا ذَوُو إِيمَان ... وردوا عَذَاب مناهل أكْرم بهَا ... ووردتم أَنْتُم عَذَاب هوان ...

قَوْله حران قَالَ فِي الْقَامُوس حران كشداد مَوضِع بِالشَّام وَالنِّسْبَة حرناني وَلَا تقل حراني وان كَانَ قِيَاسا
قَوْله حَتَّى أتاح لي الْإِلَه بفضله الخ قَالَ فِي الْقَامُوس تاح لَهُ الشَّيْء
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل