المكتبة الشاملة

تاريخ الدولة العلية العثمانية

السُّلْطَان مَكَانَهُ اُحْدُ خواصه ابراهيم باشا وَعين احْمَد باشا واليا على مصر لوفاة خير بك فِي الْوَقْت الَّذِي كَانَ فِيهِ السُّلْطَان محاصرا لجزيرة رودس وَلما وصل احْمَد باشا إِلَى الْقَاهِرَة اخذ فِي استمالة من بَقِي من امراء المماليك اليه باقطاعهم الاراضي واغضائه عَمَّا يرتكبون مِنْهُ انواع الاثام والمظالم وَلما تحقق من اخلاصهم اعلن الْعِصْيَان مرّة وَاحِدَة وَاسْتولى على القلعة بعد قتل حاميتها فارسل اليه السُّلْطَان امرا بعزله من ولَايَة مصر وبالعود إِلَى الاستانة وَتَسْلِيم الْولَايَة لخلفه قره مُوسَى فَقتل الرَّسُول وقره مُوسَى الْوَالِي الْجَدِيد ثمَّ خانه اُحْدُ وزرائه اسْمه مُحَمَّد بك واراد الْقَبْض عَلَيْهِ فهرب واختفى عِنْد عرب الْبَادِيَة فاقتفى اثره حَتَّى ضَبطه وَقَتله وارسل راسه إِلَى الاستانة فعين بدله قَاسم باشا الْوَالِي الاسبق وكوفئ مُحَمَّد بك بتقليده وَظِيفَة دفتردار الْولَايَة سنة 1524
وَفِي 24 رَجَب سنة 930 28 مايو سنة 1524 ولد للسُّلْطَان غُلَام سمي سليما وَهُوَ الَّذِي خَلفه باسم سليم الثَّانِي وَفِي 2 شعْبَان 5 يونيه احتفل بالاستانة بزواج الصَّدْر الاعظم من الانكشارية والسيباه الفرسان السَّوَارِي لارجاع الامن إِلَى ربوعها وترتيب ماليتها وتننظيم امورها فسافر وَوصل اليها فِي 24 مارس سنة 1525 واقام بِالْقَاهِرَةِ حَتَّى اتم ماموريته وغادرها فِي 22 شعْبَان سنة 931 14 يونيه سنة 1525 قَاصِدا الاستانة عَن طَرِيق الْبر مارا بِدِمَشْق وقيصرة وَوصل الْقُسْطَنْطِينِيَّة فِي 7 سبتمبر من السّنة نَفسهَا وقوبل بِكُل اجلال واحترام لعلو مَنْزِلَته عِنْد السُّلْطَان
تدَاخل الدولة الْعلية فِي بِلَاد القرم والفلاخ وفتنة الانكشارية
وَفِي هَذِه الاثناء حصلت بعض فتن داخلية فِي بِلَاد القرم وَذَلِكَ ان غَازِي وبابا وَلَدي مُحَمَّد كراي خَان القرم ثارا على والدهما وعمهما فَقَتَلَاهُمَا سنة 929 سنة 1522 م وتقلد غَازِي كراي اكبرهما الامارة وَجعل اخاه وزيرا لَهُ لَكِن لم يقبل السُّلْطَان ذَلِك بل عين عَمهمَا سعادت كراي خَانا بدل اخيه مُحَمَّد كراي الْمَقْتُول وامده بِجَيْش من الانكشارية فَقبل غَازِي تعْيين عَمه وَصَارَ هُوَ وزيرا لَهُ وَبعد ذَلِك بِسِتَّة اشهر قتل غَازِي واخوه بَابا بامر عمهم سعادت وَفِي سنة
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل