المكتبة الشاملة

تاريخ الدولة العلية العثمانية

موت زابولي ملك المجر وسفر السُّلْطَان إِلَى بود لمحاربة النمساويين
ثمَّ مَاتَ زابولي سنة 1540 قبل ان تقتص الدولة الْعلية مِنْهُ على خيانته تَارِكًا طفْلا صَغِيرا ولد قبل مَوته بِخَمْسَة عشر يَوْمًا فاغارت على الْفَوْر جيوش النمسا على المجر منتهزين هَذِه الفرصة لنوال ماربهم أَي استخلاص بِلَاد المجر من حماية وتباعية الدولة الْعلية وحاصروا ارملة زابولي وابنهما فِي مَدِينَة بود واحتلوا مَدِينَة بيست الْمُقَابلَة لَهَا على نهر الطونة وعدة قلاع بِالْقربِ مِنْهَا وبمجرد وُصُول هَذَا الْخَبَر للدولة الْعلية قَامَ السُّلْطَان بِنَفسِهِ قَاصِدا بِلَاد المجر فِي شهر يوليو سنة 1541 وَوصل فِي 29 اغسطس إِلَى مَدِينَة بود الَّتِي رفع النمساويون عَنْهَا الْحصار بِمُجَرَّد سماعهَا خبر قدوم السُّلْطَان وجيوشه وَاشْتَدَّ ياس الْجنُود المجرية المحصورة داخلها خشيَة من وقوعهم بَين نارين وَفِي الْيَوْم التَّالِي قدم إِلَى السُّلْطَان سُلَيْمَان ولد زابولي وَفِي اثناء الاحتفال بقدومه احتل الانكشارية الْمَدِينَة ثمَّ دَخلهَا السُّلْطَان باحتفال زَائِد وَجعل بِلَاد المجر ولَايَة عثمانية وحول اكبر كنائسها إِلَى مَسْجِد جَامع وتعهد جلالة السُّلْطَان كِتَابَة إِلَى ارملة زابولي بانه لايحتل بِلَاد وَلَدهَا الا مُدَّة طفولته وَيُعِيدهَا لَهُ مَتى بلغ رشده
وعقب ذَلِك بِقَلِيل وصل إِلَى معسكر السُّلْطَان سُلَيْمَان وَفد من قبل ملك النمسا يحمل اليه كثيرا من الْهَدَايَا النفيسة مِنْهَا سَاعَة تدل على الايام والشهور وسير الْكَوَاكِب وَعرض عَلَيْهِ هَذَا الْوَفْد دفع مائَة الف فلورين سنويا جِزْيَة عَن جَمِيع بِلَاد المجر لَو تَركهَا لَهُ السُّلْطَان اَوْ اربعين الْفَا فَقَط عَن الْجُزْء المحتلة لَهُ جيوش النمسا فاجابه السُّلْطَان ان لايتخابر مَعَهم بِخُصُوص الصُّلْح الا من بعد ان يخلي فردينان القلاع المجرية الَّتِي بِيَدِهِ وَلذَا لم يتم الصُّلْح وَبَقِي الْعدوان مستمرا وَبعد ذَلِك بايام قَلَائِل وصل إِلَى السُّلْطَان سفير فرنساوي يُخبرهُ باستئناف الحروب بَين فرانسا وشارلكان وانه يسْعَى فِي تَجْدِيد التَّحَالُف بَين الدولة وَالْبَاب العالي لمحاربة شارلكان وَمِمَّا يدل على ضعف سياية فرانسوا الاول وَعدم ثباته انه
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل