المكتبة الشاملة

تاريخ الدولة العلية العثمانية

اسباب الانحطاط
وَتَقَدَّمت الفتوحات فِي ايامه تقدما عَظِيما لم تصل اليه بعده وَبَلغت الدولة اوج سعادتها واخذت بعده فِي الْوُقُوف تَارَة والتقهقر اخرى حَتَّى وصلت إِلَى الْحَالة الَّتِي عَلَيْهَا الان لجملة اسباب مِنْهَا زِيَادَة الثروة بِسَبَب الفتوحات العديدة والغنائم الْكَثِيرَة وَلَا يخفى ان الثروة تورث غَالِبا الْمُفَاخَرَة فِي الْمصرف والتغالي فِي الزهو والترف وكل امة سادت فِيهَا هَذِه الْخِصَال لَا بُد لَهَا من التَّأَخُّر وَمِنْهَا ان الانكشارية كَانُوا لَا يخرجُون إِلَى الْحَرْب الا إِذا كَانَ السُّلْطَان مَعَهم وَلذَا كَانَت اهم الحروب والغزوات تَحت امرة السُّلْطَان وقيادته لانه ان لم يخرج بِنَفسِهِ لما حَارَبت الانكشارية الَّتِي عَلَيْهَا الْمدَار الاول فِي الحروب فَغير السُّلْطَان سُلَيْمَان هَذِه السّنة الحميدة واجاز للانكشارية الْقِتَال تَحت امرة قائدهم الاكبر وَلَو لم يكن السُّلْطَان مَوْجُودا فَكَانَ هَذَا التَّغْيِير سَببا فِي تقاعس اغلب من خَلفه من السلاطين عَن الْخُرُوج من قصورهم الباذخة وتفضيلهم الْبَقَاء بَين غلمانهم وجواريهم المختلفات الاجناس على الْخُرُوج لِلْقِتَالِ وتكبد مشاقه وَمِنْهَا ان كَافَّة امور الدولة المهمة كَانَت تنظر فِي ديوَان الوزراء تَحت رئاسة السُّلْطَان فابطل السُّلْطَان سُلَيْمَان هَذِه الْعَادة وَصَارَ الدِّيوَان ينْعَقد تَحت رئاسة اكبر الوزراء وَهُوَ الصَّدْر الاعظم وَالسُّلْطَان لاه عَن ذَلِك معرض عَن دسائس الوزراء وَمن يستعينون بهم من جواريه وازواجه وترتب على ذَلِك ان صَارَت الامور بيد الوزراء المغايرين للْجِنْس العثماني اصلا ونسبا اذ ان اغلبهم مِمَّن اسْلَمْ اَوْ تظاهر بالاسلام من النَّصَارَى اَوْ من غلْمَان وخدم السلاطين ونتيجة ذَلِك وَاضِحَة كَمَا ظهر للقارئ عِنْد مطالعة اسباب قتل مصطفى ابْن السُّلْطَان سُلَيْمَان بِنَاء على دسائس زَوجته والوزير رستم باشا وَمنا الاباحة للانكشارية بالتزوج والاقامة خَارج ثكناتهم مَعَ اعظائهم بعض امتيازات وَقبُول الاخلاط ضمن زمرتهم مِمَّا جعلهم من اكبر مُوجبَات تَأَخّر الدولة بعد ان كَانَت من اعظم عوامل تقدمها إِلَى غير ذَلِك من الاسباب الَّتِي سنوردها تباعا بِحَسب مقتضيات الاحوال
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل