المكتبة الشاملة

تاريخ الدولة العلية العثمانية

الَّتِي تولت عقب قتل بطرس الثَّالِث فِي تعْيين عاشقها ستانسلاس بونياتوسكي ملكا عَلَيْهَا بِاسْتِعْمَال نفوذها فِي مجْلِس الامة عِنْد الانتخاب خلافًا لما تعهدت بِهِ للدولة الْعلية وَمَا ذَلِك الا نفاذا لسياسة بطرس الاكبر القاضية بازالة الحواجز الثَّلَاثَة الحائلة بَينهَا وَبَين اوروبا الغربية وَهِي السويد وبولونيا والدولة الْعلية وَقد ازيل الحاجز الاول باستيلاء الروسيا على جَمِيع الولايات السويدية الفاصلة بَينهَا وَبَين المانيا بِحَيْثُ لم يبْق للسويد املاك خَارِجَة عَن بلادها الاصلية بِمُقْتَضى معاهدة ني ستاد المبرمة بَينهمَا سنة 1672 وازيل الثَّانِي تَقْرِيبًا بِتَعْيِين اُحْدُ اتِّبَاع الامبراطورة كاترينة ملكا على بولونيا
وَلذَلِك تنبهت الدولة إِلَى نتيجة هَذِه السياسة وَعلمت انها ان لن تضع حدا لتقدم نُفُوذ الروسيا فِي بولونيا فَلَا تلبث هَذِه المملكة ان تمحي من الْعَالم السياسي بانضمامها للروسيا اَوْ بتجزئتها بَينهَا وَبَين مجاوريها لَكِن كَانَ تنبهها هَذَا بعد فَوَات الْوَقْت الْمُنَاسب فانه كَانَ يجب عَلَيْهَا مساعدة السويد وبذل النَّفس والنفيس فِي حفظ ولايتها الْوَاقِعَة على بلطيق من الْوُقُوع فِي ايدي الروسيا اولى من تَركهَا غنيمَة بَارِدَة لَهَا مِمَّا يطمعها فِي الِاسْتِمْرَار فِي تَنْفِيذ وَصِيَّة بطرس الاكبر ويجمل بِنَا فِي هَذَا الْموقع ان ناتي للمطالع بِنَصّ الْوَصِيَّة الْمَذْكُورَة وهاهي منقولة بحروفها من الْجُزْء الاول من تَارِيخ جودت باشا
وَصِيَّة بطرس الاكبر
البند الاول من الازم ان تقاد العساكر دَائِما إِلَى الْحَرْب وَيَنْبَغِي للامة الروسية ان تكون متمادية على حَالَة الكفاح لتَكون اليفة الوغاء وَترك وَقت لراحة العساكر اَوْ لاجل اصلاح الْمَالِيَّة وتوفيرها وان كَانَ ضَرُورِيًّا يلْزم ان يكون تنظيم المعسكرات متعاقبا وَتَكون مراقبة الْوَقْت الْمُوَافق للهجوم مُتَّصِلَة انا بَان وعَلى هَذِه الصُّورَة
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل