المكتبة الشاملة

تاريخ الدولة العلية العثمانية

الاخشاب الصَّالِحَة لعمل المراكب تقطع فِي جَمِيع جِهَات الْقطر وَيُؤْتى بهَا إِلَى الورش الَّتِي اقيمت فِي بولاق فتجهز فِيهَا ثمَّ تنقل على ظُهُور الْجمال إِلَى السويس فتركب بِكُل سهولة
وَلما استعدت المراكب وجمعت الجيوش والكتائب اضمر هَذَا الشهم على ابادة طَائِفَة المماليك ليخلص الْبِلَاد من شرهم ويمكنه التفرغ لاصلاحها واخراج مشروعاته المفيدة من حيّز الْفِكر إِلَى حيّز الْعَمَل
ابادة المماليك
ولتتميم هَذَا الْمَشْرُوع اعد حفلة فِي القلعة فِي يَوْم الْجُمُعَة 5 صفر سنة 1226 اول مارس سنة 1811 لتسليم وَلَده طوسن باشا الفرمان الْمُؤَذّن بتقليده قيادة الْجَيْش المزمع ارساله إِلَى بِلَاد الْعَرَب لمحاربة الوهابيين وَالسيف المهدى اليه من قبل الحضرة السُّلْطَانِيَّة وَفِي الْيَوْم الْمَعْهُود طلع جَمِيع رُؤَسَاء المماليك إِلَى القلعة فِي موكب مُنْتَظم وَلما دخل الْجَمِيع من بَاب الغرب وانحشروا فِي الْمضيق الْموصل مِنْهُ إِلَى الْبَاب الاوسط اغلقت الابواب واطلقت عَلَيْهِم البنادق من خلف الاسوار وَمن اعلاها حَتَّى قتلوا عَن آخِرهم وَفِي الْوَقْت نَفسه نهبت جنود مُحَمَّد عَليّ باشا مَنَازِلهمْ بِالْمَدِينَةِ وَقتلت من تخلف مِنْهُم عَن الْحُضُور ثمَّ ارسل إِلَى عماله فِي الاقاليم بقتل جَمِيع المماليك القاطنين خَارج العاصمة فَقَتَلُوهُمْ وصاروا يتنافسون فِي ارسال رؤوسهم اليه وبذل طهرت مصر من ادران هَذِه الفئة وَلَو لم يكن لمُحَمد عَليّ باشا من الايادي الْبيض على مصر سوى تَخْلِيصهَا من شَرّ المماليك لكفى لتخليد ذكره وتمجيد اسْمه
وَبعد ذَلِك سَافر طوسن بجيوشه إِلَى بِلَاد الْعَرَب وَحَارب الوهابيين واستخلص الْمَدِينَة المنورة بعد أَن نسف اسوارها بالالغام ودخلها عنْوَة وَكتب لوالده بذلك ثمَّ حصره الوهابيون فِي مَدِينَة الطَّائِف فسافر مُحَمَّد عَليّ باشا إِلَى مَدِينَة مَكَّة فِي 28 شعْبَان سنة 1228 26 اغسطس سنة 1812 وَقبض على الشريف غَالب شرِيف مَكَّة المكرمة وارسله إِلَى مصر واقام مَكَانَهُ الشريف يحيى ابْن سرُور واحتل عدَّة مراكز مهمة من مراكز الوهابيين فتضعضع حَالهم
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل