المكتبة الشاملة

تاريخ الدولة العلية العثمانية

وَفِي يَوْم الْخَمِيس دَخلهَا بموكب حافل مارا من بَاب النَّصْر إِلَى القلعة وزينت الْمَدِينَة سَبْعَة ايام مُتَوَالِيَة
وَبعد ذَلِك امكن عَزِيز مصر التفرغ لاصلاح الْبِلَاد فننظم الجندية على النظامات الاوروبية وعاونه على ذَلِك الكلونيل سيف الفرنساوي الَّذِي تسمى فِيمَا بعد باسم سُلَيْمَان باشا ثمَّ شرع فِي فتح بِلَاد السودَان فَفَتحهَا وَلَده اسماعيل باشا الَّذِي مَاتَ بهَا حرقا وَبَطل الْحجاز ابراهيم باشا من سنة 1820 إِلَى سنة 1823
عصيان عَليّ باشا وَالِي يانيه
سبق لنا ذكر تحصن عَليّ باشا فِي اقليم ابيروس وَمَا جاورها واستخفافه بالدولة واوامرها ونقول إِن الدولة لم ترد المسارعة فِي مجازاته لاشتغالها بِمَا هُوَ اهم مِنْهُ من الشؤن الداخلية والخارجية فَحمل هَذَا التغاضي على الْخَوْف وَزَاد فِي عدم احترام الاوامر الَّتِي ترد اليه من الاستانة حَتَّى وصلت بِهِ الْحَالة إِلَى الِامْتِنَاع عَن دفع الْخراج وَعدم ارسال من يطْلب مِنْهُ من الشبَّان للعسكرية واخيرا ارسل اُحْدُ اتِّبَاعه إِلَى الاستانة لقتل بعض خَواص السُّلْطَان لعدم مساعدته لَهُ فِي الدِّيوَان السلطاني فَقتله رَسُول السوء فِي احدى شوارع الاستانة الْعلية وَلما ظهر أَن ذَلِك بإيعاز عَليّ باشا امْر السُّلْطَان بمحاكمته وَكتب بِطَلَبِهِ إِلَى الْقُسْطَنْطِينِيَّة لمعاقبته أَو تبرئته حسب مَا يظهره التَّحْقِيق فَامْتنعَ عَن الْحُضُور وجاهر بالعصيان غير مبال ببطش الدولة وراسل زعماء اليونان الَّذين كَانُوا ابتدأوا فِي الْهياج وَالِاضْطِرَاب طلبا للحرية لَكِن تداركت الدولة الامر قبل تفاقم الْخطب وارسلت اليه جيوشا كَافِيَة لقمعه تَحت قيادة من يَدعِي خورشيد باشا فحاربه هَذَا الْقَائِد وحصره يانيا مُدَّة وضايق عَلَيْهِ الْحصار حَتَّى يئس من وُصُول المدد اليه من زعماء اليونان
وَلما رأى أَن لَا مناص لَهُ من التَّسْلِيم فاتح خورشيد باشا فِي ذَلِك فِي يناير سنة 1822 ثمَّ اجْتمع بِهِ فِي 13 جُمَادَى الاولى سنة 1237 5 فبراير التَّالِي للاتفاق على شُرُوط التَّسْلِيم فأبرز لَهُ خورشيد باشا الفرمان السلطاني القَاضِي بقتْله جَزَاء تمرده وعصيانه على الدولة الَّتِي والت عَلَيْهِ نعمائها ورفعته إِلَى اعلى الدَّرَجَات وَفِي الْحَال احاط بِهِ الْجند وقبضوا عَلَيْهِ واوردوه الْحمام ثمَّ جزوا رَأسه
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل