المكتبة الشاملة

تاريخ الدولة العلية العثمانية

لسفرهم لغاية الْحُدُود وَهُنَاكَ يحصل التبادل فيهم بِوَاسِطَة مأمورين مُعينين من كلا الطَّرفَيْنِ
البند 15 جَمِيع المعاهدات والاتفاقات والاشتراطات المقررة الَّتِي ابرمت فِي اعصار مُخْتَلفَة بَين حُكُومَة الروسيا الامبارطورية وَالْبَاب العالي العثماني مَا عدا البنود الَّتِي تخَالف المعاهدة الصلحية الحالية فانها تبقى مَعْمُولا بهَا بِكُل قُوَّة مَعَانِيهَا ومبانيها ويتعهد الطرفان الفخيمان المتعاقدان بِأَن يعتنيا بملاحظتها الملاحظة التَّامَّة وَعدم مخالفتها مُطلقًا
البند 16 المعاهدة الحالية هَذِه يصدق عَلَيْهَا الخ
مُلْحق مُخْتَصّ بولايتي الافلاق والبغدان تَارِيخه 14 سبتمبر سنة 1829
زِيَادَة على اتِّفَاق الحكومتين العظيمتين المتعاقدتين على جَمِيع مَا اشْترط بِالْعقدِ الْمُنْفَصِل عَن الِاتِّفَاق المبرم فِي آق كرمان الْمُخْتَص بكيفية انتخاب وُلَاة البغدان والافلاق فقد اعترفنا بضرورة اعطاء ادارة هَاتين الامارتين اساسا اعظم ثباتا واكثر مُوَافقَة للصالح الْحَقِيقِيّ فِي هَاتين الولايتين وللوصول لهَذَا الْغَرَض قد اتّفق وتقرر نهائيا بِأَن مُدَّة حكم الْوُلَاة لَا تكون ابدا مَقْصُورَة على سبع سنوات كَمَا كَانَ حَاصِلا فِي الْمَاضِي بل انهم يتقلدون من الْآن فَصَاعِدا هَذَا المنصب مُدَّة حياتهم لما مَا عدا احوال الاستعفاء اَوْ الْعَزْل بِسَبَب الارتكابات الْمَنْصُوص عَنْهَا فِي العقد الْمُنْفَصِل الْمَذْكُور
ينظم الْوُلَاة الاحوال الداخلية لولاياتهم بِكَمَال الْحُرِّيَّة بالاستشارة مَعَ دواوينهم بِدُونِ ان يتمكنوا من مس الْحُقُوق الْمَضْمُونَة للقطرين بالخطوط الشَّرِيفَة بِأَدْنَى شَيْء وَبِدُون ان يَكُونُوا مشوشين فِي ادارتهم الداخلية بِأَيّ مُخَالف لهَذِهِ الْحُقُوق ثمَّ ان الْبَاب العالي يعد ويتعهد بِأَنَّهُ يتيقظ تيقظا تَاما إِلَى عدم مس الامتيازات الممنوحة إِلَى البغدان والافلاق بِأَيّ كَيْفيَّة كَانَت بِوَاسِطَة قواده المجاورين لحدودهما وَأَن لَا يتَحَمَّل أَي تدخل مِنْهُم فِي احوال الامارتين وان يمْنَع كل توغل من سكان الشاطئ الايمن من نهر الطونة فِي التخوم البغدانية اَوْ الافلاقية وَيعْتَبر كجزء مكمل لهَذِهِ التخوم جَمِيع الجزائر الْمُجَاورَة للشاطئ الايسر من الدانوب ومجرى
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل