المكتبة الشاملة

تاريخ الدولة العلية العثمانية

فِي اول مارس سنة 1840 لم يتبع خطة اسلافه فِي انهاء الْمَسْأَلَة المصرية بالاتحاد مَعَ انكلترا بل اراد ان يضع لَهَا حدا باتفاقه راسا مَعَ الْبَاب العالي وَمُحَمّد عَليّ باشا بَان يلْزم الْبَاب العالي ان يتْرك لمُحَمد عَليّ باشا ولايات مصر وَالشَّام لَهُ ولذريته ويهدده بمساعدة فرنسا لوالي مصر ان لم يذعن الْبَاب العالي لهَذِهِ المطالب
فَأرْسل لمُحَمد عَليّ باشا يُخبرهُ بِأَن لَا يقبل مطَالب انكلترا بل يُقَوي مركزه فِي الشَّام ويتأهب للكفاح وان فرنسا مستعدة لنجدته لَو عارضته انكلترا
معاهدة 15 يوليو سنة 1840
فَلَمَّا علم اللورد بالمرستون بِهَذِهِ المخابرات حنق على الْحُكُومَة الفرنساوية وبذل جهده فِي الِاتِّفَاق مَعَ الروسيا وبروسيا والنمسا لارجاع مُحَمَّد عي باشا إِلَى حُدُود مصر والزامه بِالْقُوَّةِ ان لم يطع وَلَقَد نجح بالمرستون فِي مسعاه وامضى بتاريخ 15 يوليو سنة 1840 مَعَ من ذكر من الدول معاهدة صدق عَلَيْهَا مَنْدُوب الدولة الْعلية مقتضاها
اولا ان يلْزم مُحَمَّد عَليّ باشا بارجاع مَا فَتحه للدولة الْعلية ويحفظ لنَفسِهِ الْجُزْء الجنوبي من الشَّام مَعَ عدم دُخُول مَدِينَة عكا فِي هَذَا الْقسم
ثَانِيًا ان يكون لانكلترا الْحق بالِاتِّفَاقِ مَعَ النمسا فِي محاصرة فرض الشَّام ومساعدة كل من اراد من سكان بِلَاد الشَّام خلع طَاعَة المصريين وَالرُّجُوع إِلَى الدولة الْعلية وَبِعِبَارَة اخرى تحريضهم على الْعِصْيَان لانشغال الجيوش المصرية فِي الدَّاخِل كي لَا تقوى على مقاومة المراكب النمساوية والانكليزية
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل