المكتبة الشاملة

تاريخ الدولة العلية العثمانية

32
-
السُّلْطَان الْغَازِي عبد الْعَزِيز خَان
الْمَوْلُود فِي 14 شعْبَان سنة 1245 8 فبراير سنة 1830 وَفِي 18 ذِي الْحجَّة سنة 1277 7 يونيه سنة 1861 توجه فِي موكب حافل إِلَى ضريح سَيِّدي ابي ايوب الانصاري وَهُنَاكَ تقلد السَّيْف السلطاني على مَا جرت بِهِ الْعَادة وَمِنْه سَار لزيارة قبر السُّلْطَان الْغَازِي مُحَمَّد الثَّانِي فاتح الاستانة ثمَّ قبر وَالِده السُّلْطَان مَحْمُود الثَّانِي رَحِمهم الله جَمِيعًا وَكَانَت فَاتِحَة اعماله انه اقر الوزراء فِي مراكزهم مَا عدا نَاظر الجهادية رضَا باشا فانه ابدل بنامق باشا وهاك تَرْجَمَة امْر بَقَاء الوزراء المؤرخ 23 ذِي الْحجَّة سنة 1277 2 يوليو سنة 1861 نقلا عَن منتخبات الجوائب جَرِيدَة شبه رسمية
وزيري سمير الْمَعَالِي مُحَمَّد امين عالي باشا
قد صَار هَذ الْمرة بالارادة الأزلية جناب مَالك الْملك جلوسنا على تخت اجدادنا الْعِظَام الْمُؤَيد بالسعادة وَالْبخْت ولكو درايتك وصداقتك من المجرب ابقي خطب الصدارة الجسيم فِي عُهْدَة رويتك وَكَذَا سَائِر الوكلاء والمأمورين مقررين على مناصبهم ثمَّ اني باكمال سَعَادَة الْحَال بمنة تَعَالَى لدولتنا الْعلية واستحصال رفاهية الْحَال والراحة لاتباع سلطتنا السّنيَّة اجمالا بِلَا اسْتثِْنَاء وبحصول هَذِه الامنية الْخَيْرِيَّة وبكون القوانين الاساسية العدلية المؤسسة على تَأْمِين النَّفس وَالْعرض وَالْمَال لجَمِيع سكان الممالك المحروسة مُؤَكدَة ومؤيدة من طرفنا اعلن مَا ذكر للْجَمِيع وَمن حَيْثُ ان الشَّرِيعَة الشَّرِيفَة الَّتِي هِيَ عَدَالَة مَحْضَة مدَار لتأييد السلطانة السّنيَّة اَوْ اساس
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل