المكتبة الشاملة

تاريخ الدولة العلية العثمانية

دولة المماليك البحرية بِمصْر
وَبعد ذَلِك بِقَلِيل قتل توران شاه بفارسكو فِي 28 محرم سنة 648 قَتله ركن الدّين بيبرس اُحْدُ المماليك الَّذين جمعهم وَالِده السُّلْطَان الصَّالح لحراسته وَسَمَّاهُمْ البحرية وَاتَّفَقُوا على تَوْلِيَة امهِ شَجَرَة الدّرّ فَخَطب باسمها ثمَّ فِي صفر حصل الِاتِّفَاق بَين الْمُسلمين وَملك فرنسا على اطلاقه من الاسر بِشَرْط رد مَدِينَة دمياط اليهم فَدَخلَهَا الْمُسلمُونَ فِي صفر سنة 648 مايو سنة 1250 وَنزل ملك فرنسا إِلَى الْبَحْر مَعَ من بَقِي من رِجَاله فِي الْيَوْم التَّالِي عائدين إِلَى بِلَادهمْ وَبِذَلِك انْتَهَت الحروب الصليبية وَبَقِي الْبَيْت الْمُقَدّس فِي يَد الْمُسلمين إِلَى الْآن
هَذَا ثمَّ عزلت شَجَرَة الدّرّ وَولي مَكَانهَا الْمعز ايبك التركماني مَمْلُوك زَوجهَا السُّلْطَان الصَّالح وَهُوَ اول المماليك البحرية فِي 30 جُمَادَى الْآخِرَة سنة 648 وَتزَوج بشجرة الدّرّ وَبِذَلِك انْتهى ملك الايوبيين بِمصْر ثمَّ قتل بايعاز شَجَرَة الدّرّ فِي 23 ربيع الاول سنة 655 فَلم يوليها المماليك بل ولوا نور الدّين عَليّ بن المعزو ايبك وحبسوا شَجَرَة الدّرّ ثمَّ قتلوها فِي 16 ربيع الآخر سنة 655 وَكَانَت تركية وَقيل ارمنية
وَفِي اثناء ذَلِك تقدم التتر نَحْو بَغْدَاد تَحت امرة هولاكو خَان حفيد جنكيزخان ودخلوها عنْوَة فِي 30 محرم سنة 656 وَقتلُوا الْخَلِيفَة المستعصم وكل من قبضوا عَلَيْهِ من بني الْعَبَّاس والامراء وَالْعُلَمَاء وَكَانَ دُخُولهمْ اليها بدسيسة
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل