المكتبة الشاملة

تاريخ الدولة العلية العثمانية

عزل السُّلْطَان عبد الْعَزِيز
هَذَا ولنأت هُنَا على ذكر هَذِه الْحَادِثَة المفجعة مَعَ بَيَان الاسباب الَّتِي تنْسب لَهَا بِقدر مَا وصل اليه بحث هَذَا الْعَاجِز فَنَقُول
بعد الْحَوَادِث الَّتِي مر ذكرهَا اقتنع السُّلْطَان رَحمَه الله ان تحالف الدول مَعَ الدولة فِي حَرْب القرم وَمَا بعْدهَا لم تكن نتيجة الا اضعافها بالتدخل فِي شؤونها الداخلية ومساعدة الطوائف المسيحية الخاضعة لَهَا على الانشقاق عَنْهَا وَبث روح الْفِتَن وَالْفساد فِي ممالكها تَحت غطاء الْحُرِّيَّة وَنشر الْعُلُوم وان كل ذَلِك يعود بالنفع على الروسيا جارتها القوية وعدوتها الْقَدِيمَة لَا سِيمَا وَقد عدل الدول بعد الْحَرْب الفرنساوية الالمانية اهم بنود معاهدة باريس الَّتِي ابرمت بعد حَرْب القرم لحفظ التوازن فِي الْبَحْر الاسود وَعدم مراعاتها عقب ابرامها فِي حق ولايتي الافلاق والبغدان فلهذه الاسباب علم جلالة السُّلْطَان ان الاولى والانجح لسياسة الدولة هُوَ التباعد عَن الدول الغربية والتحالف مَعَ الروسيا وعضده فِي هَذَا الْفِكر الصَّدْر الاعظم مَحْمُود نديم باشا فاكثر السُّلْطَان من الِاجْتِمَاع مَعَ الجنرال اغناتيف سفير الروسيا بالاستانة والمتواتر وان لم تثبته اوراق رسمية انهما كَانَا يسعيان لوضع اساس معاهدة هجومية ودفاعية يكون من اهم بنودها الِاخْتِصَاص بِجَمِيعِ بِلَاد الشرق وتتبع الولايات الاسلامية اَوْ الَّتِي يغلب فِيهَا العنصر الإسلامي للدولة الْعلية الإسلامية وَضم جَمِيع الأقاليم المسيحية أَو الني يسود فِيهَا هَذَا العنصر للدولة الروسية وَلما شاع هَذَا الْمَشْرُوع لم يرق فِي اعين الدول الاوروبية الَّتِي لَهَا مصَالح فِي الشرق وخصوصا انكلترا فاخذ عمالهم وسفراؤهم الظاهرون والسريون يلقون الوساوس فِي عقول السذج من اهل الاستانة وينسبون السُّلْطَان للتبذير والاسراف
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل