المكتبة الشاملة

تاريخ الدولة العلية العثمانية

33
-
السُّلْطَان مُرَاد خَان الْخَامِس
وَهُوَ ابْن السُّلْطَان عبد الْمجِيد وَكَانَت وِلَادَته فِي 25 رَجَب سنة 1256 22 سبتمبر 1840
هَذَا وَلما تمّ امْر الْمُبَايعَة ارسل مَخْصُوص إِلَى رَدِيف باشا يُخبرهُ بذلك ويسلمه صُورَة الْفَتْوَى القاضية بعزل السُّلْطَان عبد الْعَزِيز فقصد رَدِيف باشا بَاب الْحَرِيم واستدعى جَوْهَر آغا رَئِيس آغاوات السراي وكلفه بَان يبلغ السُّلْطَان ان الامة قد عزلته وانه مَأْمُور بتوصيل السُّلْطَان المخلوع إِلَى سراي طوبقبو وَسلمهُ صُورَة الْفَتْوَى ليطلعه عَلَيْهَا فَلم يصدق السُّلْطَان الْخَبَر الا بعد ان نظر من الشبابيك وَرَأى العساكر مُحِيطَة بسرايته برا وبحرا احاطة السوار بالمعصم
وَعند ذَلِك ايقن ان التَّوَقُّف لَا يكون وَرَاءه الا الاكراه على الْخُرُوج فَنزل مستسلما وبمجرد خُرُوجه احاطت بِهِ العساكر وانزلوه مَعَ ابْنه يُوسُف عز الدّين افندي فِي زورق ووالدته فِي ثَان وَبَاقِي اولاده وامهاتهم فِي ثَالِث ثمَّ خفرتهم الزوارق الحربية إِلَى ان اوصلتهم إِلَى سراي طوبقبو حَيْثُ كَانَت العساكر مصطفة على حافتي الطَّرِيق من الْبر إِلَى بَاب السراي
وَفِي السَّاعَة الْحَادِيَة عشرَة لَيْلًا اطلقت المدافع من الْبر وَالْبَحْر ايذانا بخلع السُّلْطَان عبد الْعَزِيز وتنصيب السُّلْطَان مُرَاد الْخَامِس ونادى المنادون بذلك فِي الشوارع فهرع الاهالي افواجا إِلَى سراي السِّرّ عسكرية وَبَايَعُوا السُّلْطَان مُرَاد وَلم يحصل ادنى مقاومة من اُحْدُ وَلم تحتج احدى الدول على هَذِه الثورة الداخلية وَذَلِكَ مِمَّا يُؤَيّد ان جَمِيع القناصل كَانَ عِنْدهم علم بِمَا حصل قبل وُقُوعه وانه
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل