المكتبة الشاملة

تاريخ الدولة العلية العثمانية

كل مَا يَبْدُو مِنْهُ من الاقوال والاشارات واستعلم عَن عاداته وَكَيْفِيَّة معيشته قَالَ بتعسر برئه من هَذَا الْمَرَض فتشاور الوزراء فِي الامر ثمَّ عرضوا على اخيه عبد الحميد افندي ان تسلم اليه مقاليد الاحكام حَيْثُ حكم الاطباء بِعَدَمِ لياقة اخيه السُّلْطَان مُرَاد لادارة مهامها فاجابهم حفظه الله واطال عمره ان الاولى عدم التسرع فِي الامور رُبمَا يمن الله عَلَيْهِ بالشفاء وَيعود إِلَى مَا كَانَ عَلَيْهِ من شدَّة الذكاء وتوقد الذِّهْن فامتثل الوزراء لَكِن لما رَأَوْا ان الْحَالة فِي ازدياد اجْتَمعُوا فِي يَوْم الاربعاء 10 شعْبَان سنة 1293 31 اغسطس سنة 1876 وقرروا بِوُجُوب الْمُبَايعَة لمولانا السُّلْطَان عبد الحميد خَان الثَّانِي ادامه الله وارسلوا رقيما لوالدة السُّلْطَان مُرَاد يخبرونها بذلك فاجابت باستحسان مَا قرروه ثمَّ فِي صباح يَوْم الْخَمِيس اجْتمع الوزراء ثَانِيَة واستدعوا شيخ الاسلام خير الله افندي وَجَمِيع الذوات وَالْعُلَمَاء والامراء والاعيان واستفتوا مَوْلَانَا شيخ الاسلام فِي الامر فافتى بِوُجُوب عَزله وهاك نَص الْفَتْوَى
صُورَة استفتاء الوزراء فِي وجوب خلع السُّلْطَان مُرَاد خَان الْخَامِس
إِذا جن امام الْمُسلمين جنونا مطبقا ففات الْمَقْصُود من الامامة فَهَل يَصح حل الامامة من عهدته الْجَواب يَصح وَالله اعْلَم كتبه الْفَقِير حسن خير الله عفى عَنهُ
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل