المكتبة الشاملة

تاريخ الدولة العلية العثمانية

وَتركُوا املاكهم وامتعتهم قَاصِدين ملْجأ الْخلَافَة الاسلامية افواجا حَتَّى غصت شوارع الاستانة بهم واعيت الْحُكُومَة الْحِيلَة فِي تَقْدِيم مَا يلْزم لَهَا من الملبس والمأكل والوقود فِي هَذَا الشتَاء القارس وَلذَلِك تشكلت عدَّة جمعيات لمساعتهم فَجمعت اموالا طائلة من جَمِيع الاهالي مَعَ اخْتِلَاف اديانهم ومذاهبهم وَلم يلبس هَؤُلَاءِ الْمَسَاكِين ان اصيبوا بداء التيفوس فَمَاتَ كثير مِنْهُم وَلَوْلَا اسراع الدولة فِي ابرام الصُّلْح وتوزيعهم على ولايات الاناطول لهلكوا عَن آخِرهم اذ انهم كَانُوا يؤثرون الْمَوْت على العودة إِلَى بِلَادهمْ الَّتِي احتلها الروس وساد فِيهَا المسيحيون وَكَانَ ذَلِك مُنْتَهى امل الروسيا الَّتِي كَانَت تود مهاجرة الْمُسلمين عَن جَمِيع الولايات المصممة على منحها الِاسْتِقْلَال
المخابرات الابتدائية والهدنة
هَذَا اما مَا حصل فِي بِلَاد مقدونية وتساليا وَغَيرهَا وَفِي جَزِيرَة كريد من الْفِتَن بدسائس مملكة اليونان فَلَا يعْتد بِهِ لقلَّة اهميته ووعد قناصل الدول الثائرين بِالنّظرِ فِي طلباتهم عِنْد اتمام الصُّلْح مَعَ الروسيا
وَفِي اوائل شهر يناير سنة 1878 عين الْبَاب العالي كلا من نامق باشا وسرور باشا مرخصين من طرفه لمخابرة الغراندوق نيقولا فِي امْر تَوْقِيف الْقِتَال وارفقهما بمامورين عسكريين وهما نجيب باشا وَعُثْمَان باشا خلاف بَطل بلفنه لما يخْتَص بالامور العسكرية
وَفِي 14 يناير سَافر هَؤُلَاءِ المندوبون إِلَى قزانلق لمقابلة الْبُرْنُس الروسي فوصلوا اليها فِي 19 مِنْهُ لتعطيل السكَك الحديدية وَبعد ان عرضوا ملخص ماموريتهم اجابهم انه سيطلب الاستعلامات اللَّازِمَة من جلالة القيصر ويعطيهم الْجَواب النهائي فِي مَدِينَة ادرنه الَّتِي دَخلهَا الروس فِي 20 مِنْهُ كَمَا ذكرنَا وَلما وصلوا اليها فِي معية الْبُرْنُس ابتدأت المخابرات وَفِي 20 مِنْهُ صَار التوقيع على اتفاقين احدهما بَين العراندوق نيقولا وسرور باشا ونامق باشا مفاده منح الِاسْتِقْلَال الاداري للبلغار
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل