المكتبة الشاملة

الوافي بالوفيات

(الْجُزْء الْخَامِس)

(بِسم الله الرَّحْمَن الرَّحِيم)

(ربِّ أَعِنْ)
)
ابْن جري الرقي مُحَمَّد بن مَحْمُود بن عون بن فريج أَبُو عبد الله التَّاجِر الْمَعْرُوف بِابْن جري بجيم مَضْمُومَة وَرَاء مُشَدّدَة مَفْتُوحَة من أهل الرقة قدم بغداذ مَرَّات وَقَرَأَ بهَا الْأَدَب على أبي البركات ابْن الْأَنْبَارِي وَسمع المقامات الحريرية من منوجهر وَقَرَأَ بواسط الْقُرْآن على أبي بكر بن الباقلاني وعَلى ابْن خطيب شافيا وَكَانَا من أَصْحَاب القلانسي وَقَرَأَ الْفِقْه ببغداذ على ابْن فضلان وَسمع الحَدِيث من ابْن شاتيل وَابْن زُرَيْق وَابْن الطراح وَغَيرهم وَسمع بِالشَّام من يحيى بن أَحْمد بن مَحْمُود الثَّقَفِيّ الْأَصْبَهَانِيّ وَقَرَأَ عَلَيْهِ ابْن النجار كتاب الشُّكْر لِابْنِ أبي الدُّنْيَا قَالَ ابْن النجار كَانَ بَخِيلًا شَدِيد الْإِمْسَاك على نَفسه ظَاهره ظَاهر الْفُقَرَاء ويعيش عيشهم وَطول فِي وَصفه بالبخل وَسُوء الْحَال وَكَثْرَة المَال وَقَالَ قَصده أَصْحَاب الحَدِيث فَلم يسمعهم شَيْئا إِلَّا بِأَجْر يَأْخُذهُ من حطام الدُّنْيَا وَقتل وَأخذ مَاله فِي سنة ثَلَاثِينَ وست مائَة
3 - (ابْن العلويه الصُّوفِي)
مُحَمَّد بن مَحْمُود بن مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن خسر فَيْرُوز بن بهمنيار الشِّيرَازِيّ الأَصْل البغداذي المولد أَبُو طَالب الصُّوفِي الْمَعْرُوف بِابْن العلوية تولى قَضَاء النّيل ثمَّ عزل وَكَانَ أديباً كيساً ظريفاً حدث عَن أبي غَالب مُحَمَّد بن الْحسن الباقلاني وَسمع مِنْهُ أَبُو مُحَمَّد بن الخشاب وَمن شعره
(أَلا إِن قلبِي هائم ومروع ... لأجلكم يَا سادتي كَيفَ أصنع)

(وَمن أجلكم فَارَقت إلفي وملني ... سروري ودمعي بعدكم أتجرع)

(وحقكم إِنِّي مشوق إِلَيْكُم ... وكبدي عَلَيْكُم كل يَوْم تقطع)
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل