المكتبة الشاملة

طبقات الصوفية للسلمي ويليه ذكر النسوة المتعبدات الصوفيات

بِسم الله الرَّحْمَن الرَّحِيم

[طَبَقَات الصُّوفِيَّة]

الْمُقدمَة

الْحَمد لله الَّذِي أظهر آثَار قدرته وأنوار عزته فِي كل وَقت وزمان وَحين وَأَوَان وَعمر كل عصر من الْأَعْصَار بِنَبِي مَبْعُوث يدل الْخلق ويرشدهم إِلَيْهِ إِلَى أَن ختم الْأَنْبِيَاء وَالرسل بِالنَّبِيِّ الْأَشْرَف وَالرَّسُول الْأَعْلَى مُحَمَّد صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وعَلى جَمِيع أَنْبيَاء الله وَرُسُله
وأتبع الْأَنْبِيَاء عَلَيْهِم السَّلَام بالأولياء يخلفونهم فِي سُنَنهمْ ويحملون أمتهم على طريقتهم وسمتهم فَلم يخل وقتا من الْأَوْقَات من دَاع إِلَيْهِ بِحَق أَو دَال عَلَيْهِ بِبَيَان وبرهان
وجعلهم طَبَقَات فِي كل زمَان فالولي يخلف الْوَلِيّ بِاتِّبَاع آثاره والاقتداء بسلوكه فيتأدب بهم المريدون ويأتسي بهم الموحدون قَالَ الله تَعَالَى {وَلَوْلَا رجال مُؤمنُونَ وَنسَاء مؤمنات لم تعلموهم أَن تطؤوهم فتصيبكم مِنْهُم معرة بِغَيْر علم ليدْخل الله فِي رَحمته من يَشَاء} الْآيَة الْفَتْح 25
وَقَالَ النَّبِي (صلى الله عَلَيْهِ وَسلم خير النَّاس قَرْني ثمَّ الَّذين يَلُونَهُمْ) ثمَّ الَّذين يَلُونَهُمْ الحَدِيث
وَقَالَ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (مثل أمتِي مثل الْمَطَر لَا يدْرِي أَوله خير أم آخِره)
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل