المكتبة الشاملة

عيون الأنباء في طبقات الأطباء

الْأَجْسَام الغائصة فِي المَاء
رِسَالَة فِي الأجرام الهابطة
رِسَالَة فِي شعار الْمرْآة
رِسَالَة فِي اللَّفْظ وَهِي ثَلَاثَة أَجزَاء أول وَثَانِي وثالث
رِسَالَة فِي الحشرات
مُصَور عطاردي
رِسَالَة فِي جَوَاب أَربع عشرَة مَسْأَلَة طبيعيات سَأَلَهُ عَنْهَا بعض إخوانه
رِسَالَة فِي جَوَاب ثَلَاث مسَائِل سُئِلَ عَنْهَا
رِسَالَة فِي قصَّة المتفلسف بِالسُّكُوتِ
رِسَالَة فِي عِلّة الرَّعْد والبرق والثلج وَالْبرد وَالصَّوَاعِق والمطر
رِسَالَة فِي بطلَان دَعْوَى المدعين صَنْعَة الذَّهَب وَالْفِضَّة وخدعهم
رِسَالَة فِي الْإِبَانَة أَن الِاخْتِلَاف الَّذِي فِي الْأَشْخَاص الْعَالِيَة لَيْسَ عِلّة الكيفيات الأولى كَمَا هِيَ عِلّة ذَلِك فِي الَّتِي تَحت الْكَوْن وَالْفساد وَلَكِن عِلّة ذَلِك حِكْمَة مبدع الْكل عز وَجل
رِسَالَة فِي قلع الْآثَار من الثِّيَاب وَغَيرهَا
رِسَالَة إِلَى يوحنا بن ماسويه فِي النَّفس وأفعالها
رِسَالَة فِي ذَات الشعبتين
رِسَالَة فِي علم الْحَواس
رِسَالَة فِي صفة البلاغة
رِسَالَة فِي قدر الْمَنْفَعَة بِأَحْكَام النُّجُوم
كَلَام فِي الْمُبْدع الأول
رِسَالَة فِي صَنْعَة الْأَحْبَار والليق
رِسَالَة إِلَى بعض إخوانه فِي رموز الفلاسفة فِي المجسمات
رِسَالَة فِي عناصر الْأَخْبَار
كتاب فِي الْجَوَاهِر الْخَمْسَة
رِسَالَة إِلَى أَحْمد بن المعتصم فِي تَجْوِيز إِجَابَة الدُّعَاء من الله عز وَجل لمن دَعَا بِهِ
رِسَالَة فِي الْفلك والنجوم وَلم قسمت دَائِرَة فلك البروج على اثْنَي عشر قسما وَفِي تسميتهم السُّعُود والنحوس وبيوتها وأشرافها وحدودها بالبرهان الهندسي
أَحْمد بن الطّيب السَّرخسِيّ

هُوَ أَبُو الْعَبَّاس أَحْمد بن مُحَمَّد بن مَرْوَان السَّرخسِيّ مِمَّن ينتمي إِلَى الْكِنْدِيّ وَعَلِيهِ قَرَأَ وَمِنْه أَخذ
وَكَانَ متفننا فِي عُلُوم كَثِيرَة من عُلُوم القدماء وَالْعرب حسن الْمعرفَة جيد القريحة بليغ اللِّسَان مليح التصنيف والتأليف أوحدا فِي علم النَّحْو وَالشعر
وَكَانَ حسن الْعشْرَة مليح النادرة خليعا ظريفا
وَسمع الحَدِيث أَيْضا وروى شَيْئا مِنْهُ
وَمن ذَلِك روى أَحْمد بن الطّيب السَّرخسِيّ قَالَ حَدثنَا عَمْرو بن مُحَمَّد النَّاقِل قَالَ أخبرنَا سُلَيْمَان بن عبيد الله عَن بَقِيَّة بن الْوَلِيد عَن مُعَاوِيَة بن يحيى عَن عمرَان الْقصير عَن أنس بن مَالك قَالَ قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (إِذا اكْتفى الرِّجَال بِالرِّجَالِ وَالنِّسَاء بِالنسَاء فَعَلَيْهِم الدبار)
وروى أَحْمد بن الطّيب أَيْضا عَن أَحْمد بن الْحَرْث عَن أبي الْحسن عَليّ بن مُحَمَّد الْمَدَائِنِي عَن عبد الله بن الْمُبَارك عَن عبد الْعَزِيز بن أبي سَالم عَن مَكْحُول قَالَ قَالَ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (أَشد النَّاس عذَابا يَوْم الْقِيَامَة من سبّ نَبيا أَو صحابة نَبِي أَو أَئِمَّة الْمُسلمين)
وَتَوَلَّى أَحْمد بن الطّيب فِي أَيَّام المعتضد الْحِسْبَة بِبَغْدَاد
وَكَانَ أَولا معلما للمعتضد ثمَّ نادمه وَخص بِهِ وَكَانَ يُفْضِي إِلَيْهِ بأسراره ويستشيره فِي أُمُور مَمْلَكَته
وَكَانَ الْغَالِب على أَحْمد بن الطّيب علمه لَا
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل