المكتبة الشاملة

عيون الأنباء في طبقات الأطباء

ألفها لأبي عبيد الله الْفَقِيه
رِسَالَة فِي القوى الإنسانية وإدراكاتها
قَول فِي تبين مَا الْحزن وأسبابه
مقَالَة إِلَى أبي عبيد الله الْحُسَيْن بن سهل بن مُحَمَّد السهلي فِي أَمر مشوب
ألايلاقي

هُوَ السَّيِّد أَبُو عبد الله مُحَمَّد بن يُوسُف شرف الدّين شرِيف النّسَب فَاضل فِي نَفسه خَبِير بصناعة الطِّبّ والعلوم الْحكمِيَّة
وَهِي من جملَة تلاميذ الشَّيْخ الرئيس والآخذين عَنهُ وَقد اختصر كتاب القانون وأجاد فِي تأليفه وللأيلاقي من الْكتب بِاخْتِصَار كتاب القانون لِابْنِ سينا كتاب الْأَسْبَاب والعلامات
أَبُو الريحان البيروني

هُوَ الْأُسْتَاذ أَبُو الريحان مُحَمَّد بن أَحْمد البيروني مَنْسُوب إِلَى بيرون وَهِي مَدِينَة فِي السَّنَد كَانَ مشتغلا بالعلوم الْحكمِيَّة فَاضلا فِي علم الْهَيْئَة والنجوم وَله نظر جيد فِي صناعَة الطِّبّ
وَكَانَ معاصر الشَّيْخ الرئيس وَبَينهمَا محادثات ومراسلات
وَقد وجدت للشَّيْخ الرئيس أجوبة ومسائل سَأَلَهُ عَنْهَا أَبُو الريحان البيروني وَهِي تحتوي على أُمُور مفيدة فِي الْحِكْمَة
وَأقَام أَبُو الريحان البيروني بخوارزم
وَلأبي الريحان البيروني من الْكتب كتاب الْجمَاهِر فِي الْجَوَاهِر وأنواعها وَمَا يتَعَلَّق بِهَذَا الْمَعْنى أَلفه للْملك الْمُعظم شهَاب الدولة أبي الْفَتْح مودود بن مَسْعُود بن مَحْمُود
كتاب الْآثَار الْبَاقِيَة عَن الْقُرُون الخالية
كتاب الصيدلة فِي الطِّبّ استقصى فِيهِ معرفَة ماهيات الْأَدْوِيَة وَمَعْرِفَة أسمائها وَاخْتِلَاف آراء الْمُتَقَدِّمين وَمَا تكلم كل وَاحِد من الْأَطِبَّاء وَغَيرهم فِيهِ وَقد رتبه على حُرُوف المعجم
كتاب مقاليد الْهَيْئَة
كتاب تسطيح الكرة
كتاب الْعَمَل بالاصطرلاب
كتاب القانون المَسْعُودِيّ أَلفه لمسعود بن مَحْمُود بن سبكتكين وحذا فِيهِ حَذْو بطليموس
كتاب التفهيم فِي صناعَة التنجيم
مقَالَة فِي تلافي عوارض الزلة فِي كتاب دَلَائِل الْقبْلَة
رِسَالَة فِي تَهْذِيب الْأَقْوَال
مقَالَة فِي اسْتِعْمَال الاصطرلاب الكري
كتاب الأطلال
كتاب الزيج المَسْعُودِيّ أَلفه للسُّلْطَان مَسْعُود بن مَحْمُود ملك غزنة
اخْتِصَار كتاب بطليموس القلوذي
وَتُوفِّي فِي عشر الثَّلَاثِينَ والأربعمائة
ابْن مندويه الْأَصْفَهَانِي

هُوَ أَبُو عَليّ أَحْمد بن عبد الرَّحْمَن بن مندويه من الْأَطِبَّاء الْمَذْكُورين فِي بِلَاد الْعَجم وخدم هُنَالك جمَاعَة من مُلُوكهَا ورؤسائها
وَكَانَت لَهُ أَعمال مَشْهُورَة مشكورة فِي صناعَة الطِّبّ وَكَانَ من البيوتات الأجلاء بأصفهان
وَكَانَ أَبوهُ عبد الرَّحْمَن بن مندويه فَاضلا فِي علم الْأَدَب وافر الدّين وَله أشعار
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل