المكتبة الشاملة

عيون الأنباء في طبقات الأطباء

كتاب كَبِير فِي الهندسة يقْضِي فِيهِ أجزاءها من الْخط الْمُسْتَقيم والمقوس والمنحني
كتاب التَّعْرِيف بِصُورَة صَنْعَة الاسطرلاب مقالتان
كتاب الْعَمَل بالاسطرلاب والتعريف بجوامع ثَمَرَته
زيج على أحد مَذَاهِب الْهِنْد الْمَعْرُوف بالسندهند وَهُوَ كتاب كَبِير مقسم على جزءين أَحدهمَا فِي الجداول وَالْآخر فِي رسائل الجداول
ابْن الصفار

هُوَ أَبُو الْقَاسِم أَحْمد بن عبد الله بن عمر كَانَ أَيْضا متحققا بِعلم الْعدَد والهندسة والنجوم
وَقعد فِي قرطبة لتعليم ذَلِك
وَله زيج مُخْتَصر على مَذْهَب السندهند وَكتاب فِي الْعَمَل بالاسطرلاب موجز حسن الْعبارَة قريب المأخذ وَكَانَ من جملَة تلامذة أبي الْقَاسِم مسلمة بن أَحْمد المرحيطي
وَخرج ابْن الصفار عَن قرطبة بعد أَن مضى صدر من الْفِتْنَة وَاسْتقر بِمَدِينَة دانية قَاعِدَة الْأَمِير مُجَاهِد العامري من سَاحل بَحر الأندلس الشَّرْقِي وَتُوفِّي بهَا رَحمَه الله
وَقد انجب من أهل قرطبة جمَاعَة وَكَانَ لَهُ أَخ يُسمى مُحَمَّدًا مَشْهُور بِعَمَل الاسطرلاب لم يكن بالأندلس قبله أجمل صنعا لَهَا مِنْهُ
وَلابْن الصفار من الْكتب زيج مُخْتَصر على مَذْهَب السَّنَد هِنْد
كتاب فِي الْعَمَل بالاسطرلاب
أَبُو الْحسن عَليّ بن سُلَيْمَان الزهراوي

كَانَ عَالما بِالْعدَدِ والهندسة معتنيا بِعلم الطِّبّ
وَله كتاب شرِيف فِي الْمُعَامَلَات على طَرِيق الْبُرْهَان وَهُوَ الْكتاب الْمُسَمّى بِكِتَاب الْأَركان
وَكَانَ قد أَخذ كثيرا من الْعُلُوم الرياضية عَن أبي الْقَاسِم مسلمة ابْن أَحْمد الْمَعْرُوف بالمرحيطي وَصَحبه مُدَّة
وَلأبي الْحسن عَليّ بن سُلَيْمَان الزهراوي من الْكتب كتاب فِي الْمُعَامَلَات على طَرِيق الْبُرْهَان وَهُوَ الْكتاب الْمُسَمّى بِكِتَاب الْأَركان
الْكرْمَانِي

هُوَ أَبُو الحكم عَمْرو بن أَحْمد بن عَليّ الْكرْمَانِي من أهل قرطبة أحد الراسخين فِي علم الْعدَد والهندسة
قَالَ القَاضِي صاعد أَخْبرنِي عَن الْكرْمَانِي تِلْمِيذه الْحُسَيْن بن مُحَمَّد بن الْحُسَيْن بن يحيى المهندس المنجم أَنه مَا لَقِي أحدا يجاريه فِي علم الهندسة
وَلَا يشق غباره فِي فك غامضها وتبيين مشكلها وَاسْتِيفَاء أَجْزَائِهَا
ورحل إِلَى ديار الْمشرق وانْتهى مِنْهَا إِلَى حران من بِلَاد الجزيرة وعني هُنَاكَ بِطَلَب الهندسة والطب ثمَّ رَجَعَ إِلَى الأندلس واستوطن مَدِينَة سرقسطة من ثغرها وجلب مَعَه الرسائل الْمَعْرُوفَة
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل