المكتبة الشاملة

عيون الأنباء في طبقات الأطباء

نفس لَا ترْضى بدنية وَلَا تعامل إِلَّا بِالْحُرِّيَّةِ
وَرُبمَا عالج فِي بعض أوقاته المستورين بِمَالِه أدوية وأغذية فَأَحبهُ الْبعيد والقريب وَأصْبح مَا لَهُ إِلَّا حميم أَو حبيب حَتَّى أودت بِهِ الْأَيَّام فاقدة إحسانه نادبة مَكَانَهُ
وللرميلي من الْكتب كتاب الْبُسْتَان فِي الطِّبّ
ابْن الذَّهَبِيّ

هُوَ أَبُو مُحَمَّد عبد الله بن مُحَمَّد الْأَزْدِيّ وَيعرف بِابْن الذَّهَب أحد المعتنين بصناعة الطِّبّ ومطالعة كتب الفلاسفة وَكَانَ كلفا بصناعة الكيمياء مُجْتَهدا فِي طلبَهَا
وَتُوفِّي ببلنسية فِي جُمَادَى الْآخِرَة سنة سِتّ وَخمسين وَأَرْبَعمِائَة
وَلابْن الذَّهَبِيّ من الْكتب مقَالَة فِي أَن المَاء لَا يغذو
ابْن النباش

هُوَ أَبُو عبد الله مُحَمَّد بن عبد الله بن حَامِد البجائي وَيعرف بِابْن النباش معتن بصناعة الطِّبّ مواظب لعلاج المرضى ذُو معرفَة جَيِّدَة بِالْعلمِ الطبيعي وَله أَيْضا نظر ومشاركة فِي سَائِر الْعُلُوم الْحكمِيَّة وَكَانَ مُقيما بِجِهَة مرسية
أَبُو جَعْفَر بن خَمِيس الطليطلي

قَرَأَ كتب جالينوس على مراتبها وَتَنَاول صناعَة الطِّبّ من طرقها وَكَانَت لَهُ رَغْبَة كَثِيرَة فِي معرفَة الْعلم الرياضي والاشتغال بِهِ
أَبُو الْحسن عبد الرَّحْمَن بن خلف بن عَسَاكِر الدَّارمِيّ

اعتنى بكتب جالينوس عناية صَحِيحَة وَقَرَأَ كثيرا مِنْهَا على أبي عُثْمَان سعيد بن مُحَمَّد بن بغونش واشتغل أَيْضا بصناعة الهندسة والمنطق وَغير ذَلِك وَكَانَت لَهُ عبارَة بَالِغَة وطبع فَاضل فِي المعاناة ومنزع حسن فِي العلاج وَله تصرف فِي دروب من الْأَعْمَال اللطيفة والصناعات الدقيقة
ابْن الْخياط

هُوَ أَبُو بكر يحيى بن أَحْمد وَيعرف بِابْن الْخياط كَانَ أحد تلاميذ أبي الْقَاسِم مسلمة بن أَحْمد المرحيطي فِي علم الْعدَد والهندسة ثمَّ مَال إِلَى أَحْكَام النُّجُوم وبرع فِيهَا واشتهر بعلمها وخدم بهَا سُلَيْمَان بن حكم بن النَّاصِر لدين الله فِي زمن الْفِتْنَة وَغَيره من الْأُمَرَاء وَآخر من خدم بذلك الْأَمِير
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل