المكتبة الشاملة

عيون الأنباء في طبقات الأطباء

وَكَانَ مفننا وخدم بصناعة الطِّبّ الْمَنْصُور وَكَانَ مكينا عِنْده وجيها فِي دولته
وَكَانَ الْمَنْصُور فِي عَام ثَمَانِينَ وَخَمْسمِائة حمله مَعَه لما ولي الْخلَافَة وَكَانَ ابْن غلندو صَاحب كتب كَثِيرَة وَيكْتب خطين أندلسيين وَتُوفِّي بمراكش وَدفن بهَا
أَبُو جَعْفَر أَحْمد بن حسان

هُوَ الْحَاج أَبُو جَعْفَر أَحْمد بن حسان الغرناطي
مولده ومنشؤه بغرناطة
واشتغل بصناعة الطِّبّ وأجاد فِي علمهَا وعملها وخدم الْمَنْصُور بالطب
وَحج أَبُو جَعْفَر بن حسان مَعَ أبي الْحُسَيْن بن جُبَير الغرناطي الأديب الْكَاتِب صَاحب كتاب الرحلة وَذكره مَعَه فِي الرحلة
وَتُوفِّي أَبُو جَعْفَر بن حسان بِمَدِينَة فاس
وَلأبي جَعْفَر بن حسان من الْكتب كتاب تَدْبِير الصِّحَّة أَلفه للمنصور
أَبُو الْعَلَاء بن أبي جَعْفَر أَحْمد بن حسان

من مَدِينَة غرناطة وَأحد الْأَعْيَان بهَا والمتميزين من أَهلهَا
قوي الذكاء حسن الْفطْرَة مشتغل بالأدب وَعِنْده براعة وَفضل وَهُوَ طَبِيب وَكَاتب
وخدم بصناعة الطِّبّ الْمُسْتَنْصر وَكَانَ حظيا عِنْده
وَهُوَ من جملَة الْفُضَلَاء فِي صناعَة الطِّبّ بأشبيلية وَقد قطن بهَا
أَبُو مُحَمَّد الشذوني

مولده ومنشؤه بأشبيلية وَكَانَ ذكيا فطنا وَله معرفَة جَيِّدَة بِعلم الْهَيْئَة وَالْحكمَة
وَكَانَ قد اشْتغل بصناعة الطِّبّ على أبي مَرْوَان عبد الْملك بن زهر ولازمه مُدَّة وباشر أَعمالهَا وَكَانَ مَشْهُورا بِالْعلمِ جيد العلاج
وخدم النَّاصِر بالطب وَتُوفِّي بأشبيلية فِي دولة الْمُسْتَنْصر
المصدوم

هُوَ ابْن الْحُسَيْن بن أسدون شهر بالمصدوم وَهُوَ تلميذ أبي مَرْوَان عبد الْملك بن زهر
وَكَانَ المصدوم دينا كثير الْخَيْر معتنيا بصناعة الطِّبّ مَشْهُورا بهَا أديبا شَاعِرًا
ومولده ومنشؤه بأشبيلية
وَكَانَ مُقيما فِي الْبَلَد ويحضر عِنْد الْمَنْصُور ويطلبه فِي أَوْقَات المداواة
وَتُوفِّي المصدوم فِي أشبيلية سنة ثَمَان وَثَمَانِينَ وَخَمْسمِائة
عبد الْعَزِيز بن مسلمة الْبَاجِيّ

أَصله من باجة الغرب كَانَ من أَعْيَان أهل الأندلس وأجلائها وَيعرف بِابْن الْحَفِيد
وَكَانَ فَاضلا
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل