المكتبة الشاملة

عيون الأنباء في طبقات الأطباء

مقَالَة مختصرة فِي سمت الْقبْلَة
مقَالَة فِي الضَّوْء
مقَالَة فِي حَرَكَة الالتفاف
مقَالَة فِي الرَّد على من خَالفه فِي مَاهِيَّة المجرة
مقَالَة فِي حل شكوك حَرَكَة الالتفاف
مقَالَة فِي الشكوك على بطلميوس
مقَالَة فِي الْجُزْء الَّذِي لَا يتَجَزَّأ
مقَالَة فِي خطوط السَّاعَات
مقَالَة فِي القرسطون
مقَالَة فِي الْمَكَان
قَول فِي اسْتِخْرَاج أعمدة الْجبَال
مقَالَة فِي علل الْحساب الْهِنْدِيّ
مقَالَة فِي أعمدة المثلثات
مقَالَة فِي خَواص الدَّوَائِر
مقَالَة فِي شكل بني مُوسَى
مقَالَة فِي عمل المسبع فِي الدائرة
مقَالَة فِي اسْتِخْرَاج ارْتِفَاع القطب على غَايَة التَّحْقِيق
مقَالَة فِي عمل البنكام
مقَالَة فِي الكرة المحرقة
قَول فِي مَسْأَلَة عددية مجسمة
قَول فِي مَسْأَلَة هندسية
مقَالَة فِي صُورَة الْكُسُوف
مقَالَة فِي أعظم الخطوط الَّتِي تقع فِي قِطْعَة الدائرة
مقَالَة فِي حَرَكَة الْقَمَر
مقَالَة فِي مسَائِل التلاقي
مقَالَة فِي شرح الأرثماطيقي على طَرِيق التَّعْلِيق
مقَالَة فِي شرح القانون على طَرِيق التَّعْلِيق
مقَالَة فِي شرح الرومنطيقي على طَرِيق التَّعْلِيق
قَول فِي قسْمَة المنحرف الْكُلِّي
مقَالَة فِي الْأَخْلَاق
مقَالَة فِي آدَاب الْكتاب
كتاب فِي السياسة خمس مقالات
تَعْلِيق علقه إِسْحَق بن يُونُس المتطبب بِمصْر عَن ابْن الْهَيْثَم فِي كتاب ديوفنطس فِي مسَائِل الْجَبْر
قَول فِي اسْتِخْرَاج مَسْأَلَة عددية
المبشر بن فاتك

هُوَ الْأَمِير مَحْمُود الدولة أَبُو الْوَفَاء المبشر بن فاتك الآمري من أَعْيَان أُمَرَاء مصر وأفاضل علمائها
دَائِم الِاشْتِغَال محب للفضائل والاجتماع بِأَهْلِهَا ومباحثتهم وَالِانْتِفَاع بِمَا يقتبسه من جهتهم وَكَانَ مِمَّن اجْتمع بِهِ مِنْهُم وَأخذ عَنهُ كثيرا من عُلُوم الْهَيْئَة والعلوم الرياضية أَبُو مُحَمَّد بن الْحسن بن الْهَيْثَم
وَكَذَلِكَ أَيْضا اجْتمع بالشيخ أبي الْحُسَيْن الْمَعْرُوف بِابْن الْآمِدِيّ وَأخذ عَنهُ كثيرا من الْعُلُوم الْحكمِيَّة واشتغل أَيْضا بصناعة الطِّبّ ولازم أَبَا الْحسن عَليّ بن رضوَان الطَّبِيب
وللمبشر بن فاتك تصانيف جليلة فِي الْمنطق وَغَيره من أَجزَاء الْحِكْمَة وَهِي مَشْهُورَة فِيمَا بَين الْحُكَمَاء
وَكَانَ كثير الْكِتَابَة
وَقد وجدت بِخَطِّهِ كتبا كَثِيرَة من تصانيف الْمُتَقَدِّمين
وَكَانَ المبشر بن فاتك قد اقتنى كتبا كَثِيرَة جدا
وَكثير مِنْهَا يُوجد وَقد تَغَيَّرت ألوان الْوَرق الَّذِي لَهُ بغرق أَصَابَهُ
وحَدثني الشَّيْخ سديد الدّين المنطقي بِمصْر قَالَ كَانَ الْأَمِير ابْن فاتك محبا لتَحْصِيل الْعُلُوم وَكَانَت لَهُ خَزَائِن كتب فَكَانَ فِي أَكثر أوقاته إِذا نزل من الرّكُوب لَا يفارقها وَلَيْسَ لَهُ دأب إِلَّا المطالعة وَالْكِتَابَة وَيرى أَن ذَلِك أهم مَا عِنْده
وَكَانَت لَهُ زَوْجَة كَبِيرَة الْقدر أَيْضا من أَرْبَاب الدولة فَلَمَّا توفّي رَحمَه الله نهضت هِيَ وَجوَار مَعهَا إِلَى خَزَائِن كتبه وَفِي قَلبهَا من الْكتب وَأَنه كَانَ يشْتَغل بهَا عَنْهَا
فَجعلت تندبه وَفِي أثْنَاء ذَلِك ترمي الْكتب فِي بركَة مَاء كَبِيرَة فِي وسط الدَّار هِيَ وجواريها
ثمَّ شيلت الْكتب بعد ذَلِك من المَاء وَقد غرق أَكْثَرهَا
فَهَذَا سَبَب أَن كتب المبشر بن فاتك يُوجد كثير مِنْهَا وَهُوَ بِهَذِهِ الْحَال
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل