المكتبة الشاملة

عيون الأنباء في طبقات الأطباء

مبارك بن سَلامَة بن رحمون

هُوَ مبارك بن أبي الْخَيْر سَلامَة بن مبارك بن رحمون مولده ومنشؤه بِمصْر وَكَانَ أَيْضا طَبِيبا فَاضلا ولمبارك بن سَلامَة بن رحمون من الْكتب مقَالَة فِي الْجَمْرَة الْمُسَمَّاة بالشقفة والخزفة مُخْتَصره
ابْن الْعين زَرْبِي

هُوَ الشَّيْخ موفق الدّين أَبُو نصر عدنان بن نصر بن مَنْصُور من أهل عين زربة وَأقَام بِبَغْدَاد مُدَّة واشتغل بصناعة الطِّبّ بالعلوم الْحكمِيَّة وَمهر فِيهَا وخصوصا فِي علم النُّجُوم
ثمَّ بعد ذَلِك انْتقل من بَغْدَاد إِلَى الديار المصرية إِلَى حِين وَفَاته وخدم الْخُلَفَاء المصريين حظي فِي أيامهم وتميز فِي دولتهم وَكَانَ من أجل الْمَشَايِخ وَأَكْثَرهم علما فِي صناعَة الطِّبّ
وَكَانَت لَهُ فراسة حَسَنَة وإنذارات صائبة فِي معالجاته
وصنف بديار مصر كتبا كَثِيرَة فِي صناعَة الطِّبّ وَفِي الْمنطق وَفِي غير ذَلِك من الْعُلُوم
وَكَانَت لَهُ تلاميذ عدَّة يشتغلون عَلَيْهِ وكل مِنْهُم تميز وبرع فِي الصِّنَاعَة
وَكَانَ ابْن الْعين زَرْبِي فِي أول أمره إِنَّمَا يتكسب بالتنجيم
وحَدثني أبي قَالَ حكى لي سبط الشَّيْخ أبي نصر عدنان بن الْعين زَرْبِي أَن سَبَب اشتهار جده فِي الديار المصرية واتصاله بالخلفاء أَنه ورد من بَغْدَاد رَسُول إِلَى ديار مصر وَكَانَ يعرف ابْن الْعين زَرْبِي بِبَغْدَاد وَمَا هُوَ عَلَيْهِ من الْفضل والتحصيل والإتقان لكثير من الْعُلُوم فَلَمَّا كَانَ مارا فِي بعض الطّرق بِالْقَاهِرَةِ وَإِذا بِهِ قد وجد ابْن الْعين زَرْبِي جَالِسا وَهُوَ يتكسب بالتنجيم فَعرفهُ وَسلم عَلَيْهِ وَبَقِي مُتَعَجِّبا من كَثْرَة تَحْصِيله للعلوم وَكَونه متميزا فِي علم صناعَة الطِّبّ وَهُوَ على تِلْكَ الْحَال وَبَقِي فِي خاطره ذَلِك
فَلَمَّا اجْتمع بالوزير وتحدثا أجْرى ذكر ابْن الْعين زَرْبِي وَمَا هُوَ عَلَيْهِ من الْعلم وَالْفضل والتقدم فِي صناعَة الطِّبّ وَغَيرهَا وكونهم لم يعرفوا قدره وَلَا انْتهى إِلَيْهِم أمره وَإِن الْوَاجِب فِي مثل هَذَا لَا يهمل فاشتاق الْوَزير إِلَى رُؤْيَته والاجتماع بمشاهدته فَاسْتَحْضر وَسمع كَلَامه فاعجب بِهِ وَاسْتحْسن مِمَّا سَمعه مِنْهُ وَتحقّق فَضله ومنزلته فِي الْعلم وأنهى أمره إِلَى الْخَلِيفَة فَأطلق لَهُ مَا يَلِيق بِمثلِهِ وَلم تزل أنعامهم تصل إِلَيْهِ ومواهبهم تتوالى عَلَيْهِ
أَقُول وَكَانَ ابْن الْعين زَرْبِي خَبِيرا بِالْعَرَبِيَّةِ جيد الدِّرَايَة لَهَا حسن الْخط وَقد رَأَيْت كتبا عدَّة فِي الطِّبّ وَفِي غَيره بِخَطِّهِ هِيَ فِي نِهَايَة الْحسن والجودة وَلُزُوم الطَّرِيقَة المنسوبة وَكَانَ أَيْضا يشْعر وَله شعر جيد
وَتُوفِّي رَحمَه الله فِي سنة ثَمَان وَأَرْبَعين وَخَمْسمِائة بِالْقَاهِرَةِ وَذَلِكَ فِي دولة الظافر بِأَمْر الله
وَلابْن الْعين زَرْبِي من الْكتب كتاب الْكَافِي فِي الطِّبّ وصنفه فِي سنة عشر وَخَمْسمِائة بِمصْر وكمل فِي السَّادِس وَالْعِشْرين من ذِي الْقعدَة سنة سبع وَأَرْبَعين وَخَمْسمِائة
شرح كتاب الصِّنَاعَة الصَّغِيرَة
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل