المكتبة الشاملة

تاريخ دمشق لابن عساكر

المؤمنين عبد الملك فيهما فقال قبيصة قد أصاب أمير المؤمنين القضاء غير أني وددت أنه خفف من الجلد فقلت لقبيصة فكم كنت ترى أن يجلدا (1) قال كنت أرى أن يجلد كل واحد منهما عشرين سوطا قال محمد وكان سفيان بن الأبرد هو أفتى أم الولد وزوجها وهو أميرهم يؤمئذ بأن تزوج قبل أن تعتد أربعة أشهر وعشرا فرد ذلك عليه عبد الملك وقضى بما ذكرناه وحكى أبو محمد عبد الله بن سعد القطربلي عن الواقدي حدثني عاصم بن الحكم بن عوانة عن أخيه عوانة قال عزا يزيد بن معاوية القسطنطينة (2) ومعه سفيان بن الأبرد الكلبي وحميد بن حريث بن بحدل الكلبي فرأى بعض أبواب القسنطينية (2) لا يغلق ليلا ولا نهارا فسأل في ذلك فقيل له إنما تركته الروم مفتوحا لعزهم في أنفسهم وأنهم لا يخافون أحدا يدخل عليهم منه (3) فقال لئن أصبحت صالحا فيغلقنه أو لأدخلن عليهم وقال لسفيان وعبيد شدا إلي إذا شددت من ظهري فلما أصبح شد بينهما فامتدا للباب فشد بطريق من بطارقة الروم على سفيان فطعنه فصرعه وشد حميد على البطريق فطعنه فخر ميتا واتبع يزيد حتى إذا قرب من الباب أغلقته الروم فطعنه يزيد وقد قيل إن حميدا كان الطاعن ثم انصرفا فقال يزيد خالي خالي يعني سفيان فلما انتهى إليه نزل فوضع رأسه في حجره وقال علي بالمتطبب فأتي به فنظر إلى الطعنة التي بسفيان فقال ابغوني شحما فأبطئ عليه فقال شقوا بطن البطريق فأخرجوا من شحمه ففعل ذلك وأتي بشئ من شحم بطنه فأدخله في طعنة سفيان ثم خاطبها فبرأ سفيان ولم يولد له بلغني أن سفيان بن الأبرد مات في أيام عبد الملك بن مروان سنة أربع وثمانين أو سنة خمس وثمانين
2582 - سفيان بن الحارث النوفلي ويقال شيبان بن الحارث الغطفاني شاعر من أهل الحجاز وفد على عبد الملك بن مروان ويقال على يزيد بن
(1) بالاصل: يجلد خطأ والصواب ما أثبت عن م
(2) بالاصل وم القسطنطينة خطأ والصواب ما أثبت
(3) بالاصل منهم خطأ والصواب ما أثبت عن م
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل