المكتبة الشاملة

البحر الذي زخر في شرح ألفية الأثر

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
(ولا حول ولا قوة إلا باللَّه العلي العظيم، وصلى اللَّه على محمد وآله وصحبه وسلم) (1)، [وبه ثقتي] (2).
الحمد للَّه ثبَّت أركان الدين بأئمة السنة، وجعلهم خلفاء نبيه، وأتباعه في الدنيا، ويوم يدعى كل أناس بإمامهم، وأمدهم بالتوفيق فشفى أليم الكلام بقويم كلامهم، والصلاة والسلام على سيدنا محمد مفتتح الرسُل الكرام وختامهم، وخطيبهم يوم الحمع الأكبر وإمامهم، وعلى آله وصجه وأشياعه (3) وخدامهم وبعد:
فإني نظمت في علم الحديث ألفية سميتها "نظم الدرر في علم الأثر" كادت عقود الجواهر تكون [لأبياتها خدامًا] (4)، احتوت على جميع علوم ابن الصلاح وزوائد ألفية العراقي، وزادت بضعف ذلك تمامًا مع ما حوته من سلاسة النظم، وخلت من الحشو والتعقيد (5) [فبلغت] (6) بذلك محلًا لا قِسام فيه ولا تُسامى (7)، وفاقت
(1) وكذلك في (ب)، وقد سقطت من بقية النسخ.
(2) من (م)، وقد سقطت من بقية السخ
(3) وفي (م): وأتباعه.
(4) من (د)، وفي بقية النسخ كلمتان مطموستان.
(5) وفي (ب): والتعقيب.
(6) من (د)، وفي النسخ الثلاثة بياض.
(7) القسام: بكسر القاف من القسم وهو النصيب والحظ، وقسيم الشيء هو شطره، =
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل