المكتبة الشاملة

البحر الذي زخر في شرح ألفية الأثر

وهذا الحد مع شموله لعلم الاستنباط غير محرر، ولم يزل شيخنا العلامة محي الدين الكافيجي (1) يتعجب من قوله "إن موضوع علم الحديث، ذات الرسول"، ويقول: هذا حري (2) أن يكون موضوع [الطب] (3)، والغاية التي ذكرها هي غاية كل علم شرعي، وهي الغاية الأخروية وليست الغاية (4) التي تذكر (5) في مباديء العلوم التي الغاية (6) الأخروية أثرها، أو لازمها.

فائدة:
أول من صنف في علم الحديث القاضي أبو محمد الرامهرامزي (7)
(1) أبو عبد اللَّه محي الدين محمد بن سليمان بن سعد بن مسعود الرومي، الحنفي، الكافيجي؛ من كبار العلماء بالمعقولات، عرف بالكافيجي لكثرة اشتغاله بالكافية في النحو، لازمه السيوطي أربع عشرة سنة توفي سنة (879 هـ).
بغية الوعاة (1/ 117)، وحسن المحاضرة (1/ 237)، وشذرات الذهب (7/ 326).
(2) وفي (د): جرى "الجيم".
(3) وكذا في (ب)، وتدريب الراوى (1/ 41) و (م): (الطلب).
وكلامه هذا منقول من كتابه "مختصر في علوم الحديث". ذكره ونقل منه مختصرًا السيوطي في تدريبه (1/ 41).
(4) من (د)، وفي بقية النسخ: العادية.
(5) في (ب): تذكرها.
(6) وفي (م)، (ب) كلمة: (هي) قبل (الغاية)، وأرى بأنّ معنى العبارة مشكل بوجودها.
(7) أبو محمد الحسن بن عبد الرحمن بن خلاد الرامهرمزي، الحافظ الإمام البارع. توفي سنة (360 هـ). =
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل