المكتبة الشاملة

الكامل في اللغة والأدب

المجلد الثالث
تابع
لبكر بن النطاح يمدح مالك بن علي الخزاعي
...
بسم الله الرحمن الرحيم
باب 1
قال أبو العباس: وهذا باب اشترطنا أن نخرج فيه من حزن إلى سهل ومن جد إلى هزل، ليستريح القارئ، ويدفع عن مستمعه الملال. ونحن ذاكرون ذلك إن شاء الله.
بكر بن النظاح يمدح مالك بن علي الخزاعي
قال بكر بن النطاح في كلمة يمدح فيها2 مالك بن علي الخزاعي:
عرضت عليها ما أرادت من المنى ... لترضى، فقالت قم فجئنا بكوكب
فقلت لها هذا التعنت كله ... كمن يتشهى لحم عنقاء مغرب3
فلو أنني أصبحت في جود مالك ... وعزته ما نال ذلك مطلبي4
فتى شقيت أمواله بسماحه ... كما شقيت قيس بأسياف تغلب
1 هذا العنوان ثابت في الاصل. س, وهو ساقط من ر.
2 ر: "مدح". وما أثبته عن الأصل. س.
3 قال في اللسان: "العنقاء: طائر ضخم ليس بالعقاب. وقيل العنقاء المغرب. كلمة لا اصل لها, يقال إنها طائر عظيم لا ترى إلا في الدهور. ثم كثر ذلك حتى سموا الداهية عنقاء مغربا ومغربة". مادة-عنق.
4 في س. هذا البيت قبل سابقه.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل