المكتبة الشاملة

تاريخ الفلسفة الحديثة

الباب الثاني: أمهات المذاهب الحديثة القرن السابع عشر
مدخل
...
الباب الثاني: أمهات المذاهب الحديثة "القرن السابع عشر"
22 - تمهيد:
بينما الجامعات والمعاهد الدينية تستمر على مدرسة تراث العصر الوسيط, تشتد من حولها الحركة العلمية والفكرية التي بدأت في عصر النهضة، فنرى رجالًا مستقلين يعملون على تنمية العلم الجديد، الرياضي منه والطبيعي، فيؤلفون الجمعيات أو الأكاديميات، وينشئون المجلات لإذاعة بحوثهم والمناقشة فيها؛ ونرى رجالًا آخرين يستحدثون مذاهب فلسفية كانت الأصول التي نسج عليها الفكر الحديث. ففي إنجلترا يتوطد المذهب الحسي بفضل فرنسيس بيكون وتوماس هوبس وجون لوك. وفي فرنسا يبرز ديكارت بفلسفة عقلية روحية نستطيع أن ننعتها بالجديدة، ولو أن عناصرها ترجع إلى المدرسين، فينتشر أثرها إلى جميع المفكرين، يصطنعها فريق منهم، ويعارضها فريق آخر، ويعدل فيها فريق ثالث, وأشهرهم جميعًا بسكال ومالبرانش وسبينوزا وليبنتز, وستظل الفلسفة إلى أيامنا تابعة لهؤلاء.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل