المكتبة الشاملة

خزانة الأدب وغاية الأرب لابن حجة الحموي

ذكر الإبهام:
زاد إبهام عذلي عاذلي ودجا ... ليلي فهل من بهيم يشتفي ألمي1
الإبهام، بباء موحدة وهو أن يقول المتكلم كلامًا مبهمًا يحتمل معنيين متضادين، لا يتميز أحدهما عن الآخر، ولا يأتي في كلامه بما يحصل به التمييز فيما بعد، بل يقصد إبهام الأمر فيهما.
والإبهام مختص بالفنون، كالمديح والهجاء وغيرهما، ولكن لا يفم من ألفاظه مدح ولا هجاء، بل يكون لفظه صالحًا للأمرين، ومثاله ما يحكى أن بعض الشعراء هنأ الحسن بن سهل باتصال ابنته بالمأمون، مع من هنأه، فأثاب الناس كلهم وحرمه، فكتب إليه. إن أنت تماديت على حرماني، عملت فيك بيتًا لا تعلم مدحتك فيه أو هجوتك. فاستحضره وسأله عن قوله، فاعترف وقال: لا أعطيك أو تفعل. فقال:
بارك الله للحسن ... ولبوران في الختن2
يا إمام الهدى ظفر ... ت ولكن ببنت من
فلم يعلم ما أراد بقوله: ببنت من، في الرفعة أو في الصغر؟ واستحسن منه الحسن ذلك وناشده: أسمعت هذا المعنى أم ابتكرته؟ فقال: لا والله بل نقلته من شعر شاعر مطبوع، كثير العبث بهذا النوع اتفق أنه فضل قباء3 عند خياط أعور اسمه زيد، فقال له
1 البهيم: الشديد الظلمة.
2 الختن: من يكون من قبل المرأة، أثناء زواجها، مثل الأب والأخ - وزوج الإبنة.
3 القباء: ثوب يلبس فوق الثياب: العباءة.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل