المكتبة الشاملة

خزانة الأدب وغاية الأرب لابن حجة الحموي

ذكر التصريع:
تصريع أبواب عدن يوم بعثهم ... يلقاه بالفتح قبل الناس كلهم
هذا النوع، أعني التصريع: هو عبارة عن استواء آخر جزء في صدر البيت، وآخر جزء في عجزه في الوزن والروي والإعراب، وهو أليق ما يكون بمطالع القصائد، وفي وسطها ربما تمجه الأذواق والأسماع. وهذا وقع في معلقة امرئ القيس فإنه صرع المطلع بقوله:
قفا نبك من ذكري حبيب ومنزل ... بسقط اللوي بين الدخول فحومل1
وقال في أثناء هذه القصيدة:
ألا أيها الليل الطويل ألا انجلِ ... بصبح وما الإصباح منك بأمثل
قلت: وعلى كل تقدير، ليس في نوع التصريع كبير أمر حتى يعد من أنواع البديع، ولكن القوم كلما تغالوا في الرخص رغبوا في الكثرة. وبيت الشيخ صفي الدين الحلي:
لاقاهم بكماة عند كرهم ... على الجسوم دروع من قلوبهم2
والعميان ما نظموه. وبيت الشيخ عز الدين الموصلي:
لا زال بالعزمات العز والهمم ... يصرع الضد بالتشطير في القمم
1 سقط اللوى والدَّخول وحومل: أسماء أماكن في الصحراء.
2 الكماة: الأبطال الشجعان.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل