المكتبة الشاملة

مرآة الجنان وعبرة اليقظان

وفيها توفي ابن مالك إمام العربية العلامة. ترجمان الأدب، وحجة لسان العرب أبو عبد الله محمد بن عبد الله الطائي الجياني الشافعي النحوي اللغوي، صاحب التصانيف، وواحد الزمان في علم اللسان، روى عن السخاوي وغيره، وأخذ النحو عن غير واحد، وتقدم وساد في علم النحو والقراءات، وربا على كثير ممن تقدمه في هذا الشأن مع الدين والصدق، وحسن السمت، وكثرة النوافل، وكمال العقل والوقار، والتودد وانتفع به الطلبة، وله من التصانيف تسهيل الفوايد والكافية الشافية وشرحها والألفية وأشياء كثيرة، وممن روى عنه ولده الإمام الملقب ببدر الدين محمد، والشيخ علاء الدين ابن العطار وجماعة، وتوفي بدمشق في عشر الثمانين.
وفيها توفي النجيب عبد اللطيف بن عبد المنعم أبو الفرج الحراني مسند الديار المصرية.

سنة ثلاث وسبعين وست مائة
فيها توفي الحافظ المحدث وجيه الدين منصور بن سليم الهمداني الاسكندراني، سمع الكثير، وخرج تاريخاً للإسكندرية، وأربعين حديثاً بلدية، ودرس وولي حسبة بلده: وفيها توفي قاضي القضاة شمس الدين عبد الله بن محمد الأوزاعي الحنفي المشار إليه في مذهبه مع الدين والتواضع والصيانة والتعفف.

سنة أربع وسبعين وست مائة
فيها توفي شيخ الأدب محمود بن عايذ التميمي الشاعر المجيد، كان قانعاً زاهداً معمراً وفيها توفي شيخ الشيوخ سعد الدين الخضر ابن شيخ الشيوخ تاج الدين عبد الله ابن شيخ الشيوخ أبي الفتح عمر بن علي ابن القدوة الزاهد محمد بن حموية الحموي، ثم الدمشقي.
وفيها توفي ظهير الدين أبو البنا محمود بن عبد الله الريحاني الشافعي المفتي أحد مشايخ الصوفية، صحب الشيخ شهاب الدين السهروردي، وروى عنه، وعن غيره، وتوفي في رمضان، وله سبع وسبعون سنة.

سنة خمس وسبعين وست مائة
فيها كاتب أمراء الروم الملك الظاهر وقووا عزمه على أخذ الروم، فسار وقطع البلاد،
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل