المكتبة الشاملة

مرآة الجنان وعبرة اليقظان

بصيراً بالقراءة وعللها ورجالها، عديم النظير.
وفيها توفي أبو الحسن أحمد بن جعفر بن موسى بن يحيى بن خالد البرمكي المعروف بجحظة " بفتح الجيم وسكون الحاء المهملة وفتح الظاء المعجمة وبعدها هاء " على خلاف فيه تقدم، كان صاحب فنون وأخبار ونجوم ونوادر ومنادمة، وقد جمع المرزباني أخباره وأشعاره، وكان من ظرفاء عصره، وله أشعار رائقة منها قوله:
أيا ابن أناس مول الناس جودهم ... فأصبحوا حديثاً للنوال المشهد
فلم يخل من إحسانهم لفظ مخبر ... ولم يخل من تقريطهم دفن دفتر
وكان مشوه الخلق، وفي ذلك يقول ابن الرومي مشيراً إلى قبح صورته وحسن منادمته.
يا رحمة لمنادمته تحملوا ... علم العيون للذة الآذان
التقريظ مدح الإنسان وهو حي، والتأبين مدحه ميتاً.
وفيها توفي الفقيه الشافعي الحافظ صاحب التصانيف والرحلة الواسعة، عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري، سمع محمد بن يحيى الذهلي، ويونس بن عبد الأعلى. قال الحاكم: كان إمام عصره للشافعية بالعراق، ومن أحفظ الناس للفقهيات واختلاف الصحاب وقال الشيخ أبو إسحاق، كان زاهداً يفتي الناس أربعين سنة، لم ينم الليل، يصلي الصبح بوضوء العشاء، وجمع بين الفقه والحديث.

خمس وعشرين وثلاث مائة
فيها دخل القرمطي الكوفة فعاث فيها.
وفيها توفي الحافظ البارع المصنف أحمد بن أحمد بن محمد بن الحسن، تلميذ مسلم.

ست وعشرين وثلاث مائة
فيها قبض الراضي بالله على ابن مقلة، وقطع يده حين أخذ يكاتب في بعض أمور السلطنة والمضاهاة لبعض أهل الدولة. ثم بعد أيام قطع ابن واثق لسانه، لكونه كاتب
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل