المكتبة الشاملة

المجموع اللفيف

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ*
والحمد لله وحده.
[دعاء إبراهيم]
انظر إلى قول الله عز وجل: (وَإِذْ قالَ إِبْراهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هذا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَراتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ قالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا)
[1] ، ضيّق إبراهيم، واشترط الرزق للمؤمنين، فوسع الله عز وجل، المولى الكريم، وقال:
(وَمَنْ كَفَرَ) *
فسبحان من هو كما قال بعض الصالحين: «أنا في جراية من إذا غضب رزق» ، وقد فسّر قوله عز وجل: (خَيْرُ الرَّازِقِينَ) *
[2] على هذا النحو.
قال الوزير الكامل أبو القاسم الحسين بن علي بن الحسين المغربي [3] رضي الله عنه، فيما رأيته بخطه: «رأيت في سورة الحديد شيئا كأنه موعظة لي ولأشباهي، قوله الله عز وجل: (يُنادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ قالُوا بَلى وَلكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ
[1] البقرة 126.
[2] المؤمنون 72، سبأ 39، الجمعة 11.
[3] الحسين بن علي المغربي: الوزير المغربي الحسين بن علي بن الحسين، أبو القاسم، وزير، من الدهاة الأدباء، ولد بمصر، وقتل الحاكم الفاطمي أباه فهرب إلى الشام، ثم رحل إلى بغداد، واستوزره مشرف الدولة البويهي ببغداد، له من الكتب: (اختيار شعر أبي تمام) ، و (اختيار شعر البحتري) ، و (اختيار شعر المتنبي والطعن عليه) ، و (أدب الخواص) ، و (الإيناس) ، وغيرها، توفي سنة 418 هـ- ودفن بالكوفة.
(لسان الميزان 2/301، وفيات الأعيان 1/155، شذرات الذهب 3/210، أعتاب الكتاب ص 26، الوزير المغربي- إحسان عباس ط- دار الشروق، عمان 1988) .
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل