المكتبة الشاملة

المجموع اللفيف

وقال: عصا وعصيّ، ورحا ورحيّ، جمع الرحاء، والرجا رجا البئر [1] ، وحنا وحنيّ للقسيّ.
[الحد لمن سبّ الصحابة]
وأنشد أبو الفياض للجهمي، وضرب بالسياط، وذلك أنّ الزبيريين والعمريين شهدوا عليه بشتم الصحابة، فأمر المتوكل بضربه الحدّ، وتولى ذلك إسحاق بن إبراهيم، فزاده على الحد أسواطا، فقال له الجهمي: يا ابن الدباغ، أما الحد فأمر به أمير المؤمنين، فما هذه الأسواط؟ فقال له: للبذاء الذي فيك، ثم حمل على جمل وطيف به، فقال: [السريع]
تبرا الكلوم وينبت الشّعر ... ولكلّ مورد غمّة صدر
واللؤم في أثواب منبطح ... لعبيده ما أورق الشجر
[ليلى الكلبية ترثي ابنها]
قال: وأنشدني أبي لأم بسطام بن قيس، وهي ليلى بنت الأحوص الكلبية ترثيه: [الطويل]
لتبك ابن ذي الجدّين بكر بن وائل ... فقد بان منها عزّها وجمالها
إذا ما غدا فيهم غدوا وكأنهم ... نجوم سماء بينهنّ هلالها
فلله عينا ما رأى مثله فتى ... إذا الحرب يوم الروع هيب نزالها
[183 و] عزيز المكرّ لا يهدّ جنابه ... إذا نازلت فرسانها ورجالها
لقد ظفرت منا تميم بعثرة ... وتلك لعمري عثرة لا تقالها
[خطبة لعلي بن أبي طالب]
خطب أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب، عليه السلام، فقال: [2] «والله
[1] الرجا: الناحية: أو ناحية البئر، وهما رجوان، والجمع أرجاء. (القاموس: رجا)
[2] الخطبة مع خلاف في اللفظ وتقديم وتأخير، في نهج البلاغة ص 102- 108 ط مؤسسة المعارف، بيروت 1996، وهي الخطبة المعروفة بالشقشقية، لقوله: (إنها شقشقة هدرت ثم قرت) .
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل