المكتبة الشاملة

صبح الأعشى في صناعة الإنشاء

الجزء الخامس
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
وصلّى الله وسلّم على سيدنا محمد وآله وصحبه
[تتمة المقالة الثانية]
[تتمة الفصل الاول من الباب الرابع من المقالة الثانية]
المقصد الثاني (في ممالك جزيرة العرب الخارجة عن مضافات الديار المصرية)
قد تقدّم في الكلام على مملكة الديار المصرية ومضافاتها ذكر جزيرة العرب، وأنه يحدّها من جهة الغرب بحر القلزم، ومن جهة الجنوب بحر الهند، ومن جهة الشرق بحر فارس، ومن جهة الشّمال الفرات. وأنها تحتوي الحجاز ونجدا وتهامة واليمن واليمامة والبحرين، وقطعة من بادية الشام، وقطعة من بادية العراق وتقدّم هناك الكلام على ما هو مضاف إلى مملكة الديار المصرية.
منها مكة، والمدينة، على الحالّ «1» بها أفضل الصلاة والسلام، والتحية والإكرام، والينبع، وما هو من بادية الشام كتدمر ونحوها.
والمقصود هنا الكلام على باقى أقطارها، التي لم تدخل في مضافات الديار المصرية. ويتوجه القصد منها إلى ثلاثة أقطار:
القطر الأوّل (اليمن)
قال في «اللباب» «2» : بفتح المثناة التحتية والميم وفي آخرها نون. قال:
وينسب إليه يمنيّ ويمانيّ. وهو قطعة من جزيرة العرب يحدّها من الغرب بحر
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل