المكتبة الشاملة

صبح الأعشى في صناعة الإنشاء

[المجلد الرابع عشر]
بسم الله الرّحمن الرّحيم وصلّى الله وسلّم على سيدنا محمد وآله وصحبه
[تتمة المقالة التاسعة]
الباب الرابع من المقالة التاسعة (في الهدن الواقعة بين ملوك الإسلام وملوك الكفر؛ وفيه فصلان)
الفصل الأوّل في أصول تتعيّن على الكاتب معرفتها؛ وفيه ثلاثة أطراف
الطرف الأوّل (في بيان رتبتها ومعناها، وذكر ما يرادفها من الألفاظ)
أما رتبتها فإنها متأخرة- عند قوّة السلطان- عن عقد الجزية: لأن في الجزية ما يدلّ على ضعف المعقود له، وفي الهدنة ما يدلّ على قوّته.
وأما معناها فالمهادنة في اللّغة المصالحة؛ يقال: هادنه يهادنه مهادنة إذا صالحه؛ والاسم الهدنة. وهي إما من هدن بفتح الدال يهدن بضمّها «1»
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل