المكتبة الشاملة

شجرة العناوين

ابحث في الكتاب:
تحميل الكتاب الأولى السابقة التالية الأخيرة
2500 - " ما ابتلى الله عبدا ببلاء وهو على طريقة يكرهها، إلا جعل الله ذلك البلاء
له كفارة وطهورا، ما لم ينزل ما أصابه من البلاء بغير الله، أو يدعو غير
الله في كشفه ".

أخرجه ابن أبي الدنيا في " الكفارات " (69 / 2) : حدثنا يعقوب بن عبيد أخبرنا
هشام بن عمار أخبرنا يحيى بن حمزة أخبرنا الحكم بن عبد الله أنه سمع المطلب بن
عبد الله بن حنطب المخزومي يحدث: أنه سمع أبا هريرة يحدث قال: دخلت على أم
عبد الله بنت أبي ذباب عائدا لها من شكوى فقالت: يا أبا هريرة! إني دخلت على
أم سلمة أعودها من شكوى، فنظرت إلى قرحة في يدي فقالت: سمعت رسول الله
صلى الله عليه وسلم يقول: فذكره. قلت: وهذا إسناد حسن إن شاء الله تعالى،
رجاله ثقات رجال البخاري، على ضعف في هشام بن عمار غير ثلاثة منهم: الأول:
أم عبد الله بنت أبي ذباب، فإني لم أجد من ترجمها، وقد أورد الحافظ ابن حجر
في مادة (ذباب) من " التبصير " (2 / 578) جماعة ليست فيهم، ومنهم سعد بن
أبي ذباب، وهو صحابي، وله حديث في " مسند أحمد " (4 / 79) وغيره،
فالظاهر أنها أخته، وأنها صحابية، ويؤيد هذا رواية أبي هريرة عنها. والله
أعلم. الثاني: الحكم بن عبد الله، الظاهر أنه ابن المطلب بن عبد الله بن
حنطب المخزومي، شيخه في هذا الإسناد، نسب إلى جده الأدنى. قال الذهبي: "
قال الدارقطني: يعتبر به. وقال أبو محمد بن حزم: لا يعرف حاله ". وزاد
عليه في " اللسان ": " أنه روى عنه جماعة، منهم: أخوه عبد العزيز، ومحمد
بن عبد الله الشعيثي،
[جزء / صفحة]
انتقل
       [رقم الحديث]
انتقل