المكتبة الشاملة

الإصابة في تمييز الصحابة

وروي عن أبيه، وعمّ جدّه العبّاس، وعن عمر، وعلي، وابن مسعود، وأم هانئ وغيرهم.
روى عنه أولاده: عبد اللَّه، وعبيد اللَّه، وإسحاق، ومن التابعين: عبد الملك بن عمير، وأبو إسحاق السبيعي، والزهري وآخرون.
اتفقوا على توثيقه، قاله ابن عبد البر.
وقال يعقوب بن شيبة: كان ثقة ظاهر الصلاح، وله رضا في العامة. ولما مات يزيد بن معاوية وهرب عبد اللَّه بن زياد عامله على العراقين رضي أهل البصرة بعبد اللَّه بن الحارث هذا.
وذكر البغويّ في ترجمته أنه ولى البصرة لابن الزّبير، وكانت وفاته بعمان سنة أربع وثمانين، قاله ابن سعد.
وقال ابن حبّان في «الثقات» : مات بالأبواء، قتلته السموم سنة تسع وسبعين. وقال غيره: إن الّذي مات بالسموم إنما هو ولده عبد اللَّه بن «1» الحارث.

6185- عبد اللَّه بن الحارث بن هشام بن المغيرة المخزومي «2» :،
أخو عبد الرحمن.
قال أبو عمر ولد على عهد النّبي صلّى اللَّه عليه وآله وسلم، وأرسل عنه، ولا صحبة له، وكذا قال البخاريّ، وابن أبي حاتم: إن روايته عن النبي صلّى اللَّه عليه وآله وسلم مرسلة.
وقال أبو حذيفة البخاريّ في «الفتوح» : بلغنا أنّ الطاعون الّذي كان بعمواس لم ينج منه من آل المغيرة ابن عبد اللَّه بن مخزوم إلا المهاجرين خالد بن الوليد، وعبد اللَّه بن الحارث بن هشام، وعبد اللَّه بن أبي عمرو بن أبي حفص بن المغيرة.

6186- عبد اللَّه بن خالد بن أسيد بن أبي العيص العبشمي:
ابن أخي عتاب.
لأبيه صحبة، وتقدّم في القسم الأول.

6187 ز- عبد اللَّه بن زيد بن سهل الأنصاري:
أخو أنس من أمه هو عبد اللَّه بن أبي طلحة. يأتي.

6188 ز- عبد اللَّه بن سبرة الحرشيّ.
له صحبة، وشهد الفتوح في بدء الإسلام. وقال أبو عليّ القالي في «الأمالي» : بارز
(1) في أ: عبد اللَّه بن عبد اللَّه بن الحارث.
(2) أسد الغابة ت (2883) ، الاستيعاب ت (1519) .
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل