المكتبة الشاملة

الإصابة في تمييز الصحابة

قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلّم: أبو سفيان بن الحارث سيد فتيان أهل الجنة «1» ،
قال حلقه الحلّاق بمنى وفي رأسه ثؤلول فقطعه فمات، قال: فيرون أنه مات شهيدا، هذا مرسل، رجاله ثقات، وكان أبو سفيان ممن يؤذي النبي صلى اللَّه عليه وسلّم ويهجوه ويؤذي المسلمين، وإلى ذلك أشار حسان بن ثابت في قصيدته المشهورة:
هجوت محمّدا فأجبت عنه ... وعند اللَّه في ذاك الجزاء «2»
[الوافر] ويقال: إنّ عليا علّمه لما جاء ليسلم أن يأتي النبي صلى اللَّه عليه وسلّم من قبل وجهه فيقول: تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنا [يوسف: 91] الآية، ففعل فأجابه: لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ [يوسف: 92] الآية. فأنشده أبو سفيان:
لعمرك إنّي يوم أحمل راية ... لتغلب خيل اللّات خيل محمّد «3»
فكالمدلج الحيران أظلم ليله ... فهذا أواني حين أهدى فأهتدي
[الطويل] الأبيات.
وأسلم أبو سفيان في الفتح، لقي النبي صلى اللَّه عليه وسلّم وهو متوجّه إلى مكة فأسلم، شهد حنينا، فكان ممن ثبت مع النبي صلى اللَّه عليه وسلّم.
وأخرج مسلم من طريق كثير بن العباس بن عبد المطلب، عن أبيه قصة حنين، قال:
فطفق النبيّ صلى اللَّه عليه وسلّم يركض بغلته نحو الكفار، وأنا آخذ بلجامها أكفّها، وأبو سفيان بن الحارث
(1) أورده المتقي الهندي في كنز العمال حديث رقم 33350 وعزاه لابن سعد عن عروة مرسلا أخرجه الحاكم في المستدرك 3/ 255 عن هشام بن عروة عن أبيه قال قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلّم سيد فتيان الجنة أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب ... الحديث وصححه وأقره الذهبي وابن عساكر في تاريخه 4/ 133، وابن سعد في الطبقات الكبرى 4/ 39، عن هشام بن عروة عن أبيه.
(2) البيت في ديوان حسان 76، وفي الاستيعاب ص 126:
هجوت مطهرا برا حنيفا ... أمين اللَّه شيمته الوفاء
وفي صحيح مسلم:
هجوت محمدا برّا نقيا ... رسول اللَّه شيمته الوفاء
وزاد ابن عساكر ج 4/ 127
هجوت محمدا برّا حنيفا ... رسول اللَّه شيمته الوفاء
وانظر أسد الغابة ترجمة رقم (5966) .
(3) ينظر البيتان في الاستيعاب ترجمة رقم (3042) ، وأسد الغابة ترجمة رقم (5966) .
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل