المكتبة الشاملة

جمهرة أنساب العرب لابن حزم

الأنصار من إشبيلية، وهم بنو عبد السلام بن سري بن هاشم بن عبد السلام بن أبي رواحة بن مسلم بن عبد الكريم بن بشير بن النعمان بن بشير؛ وعمه سماك بن سعد، أخو بشير بن سعد المذكور، بدرى؛ وزيد بن أرقم بن زيد بن قيس بن النعمان بن مالك الأغر، الذي نزل القرآن بتصديقه «1» ؛ وعمرو ابن عامر بن زيد مناة بن مالك الأغرّ، وهو الشاعر المعروف بابن الإطنابة «2» .
ومن ولده قرظة بن كعب بن عمرو الشاعر المذكور، له صحبة، وهو الذي تولى قتل ابن النواحة الحنفي بالكوفة بيده؛ وكان لقرظة ابنان، أحدهما عمرو، قتل مع الحسين- رضي الله عنه- وآخر كان يومئذ مع عمر بن سعد- رضي الله عن سعد «3» .
مضى بنو الحارث بن الخزرج بن حارثة.

وهؤلاء بنو كعب بن الخزرج بن حارثة
ولد كعب بن الخزرج: ساعدة. فولد ساعدة: الخزرج. فولد الخزرج ابن ساعدة بن كعب بن الخزرج: طريف، وعمرو. منهم: سعد بن عبادة بن دليم بن حارثة بن أبي خزيمة «4» بن ثعلبة بن طريف بن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرج، بدري، عقبى، نقيب، سيد؛ وابناه: قيس، ولي مصر لعلي بن أبي طالب- رضوان الله عليه- وكان بمنزلة صاحب الشرطة لرسول الله- صلى الله عليه وسلم-؛ وسعيد بن سعد، ولي اليمن لعلىّ، فلم يحمده؛ ولسعيد بن سعد هذا عقب بالأندلس، بقرية يقال لها قربلان «5» ، من عمل سرقسطة، من قبل الحسين بن يحيى بن سعيد بن سعد بن عبادة؛ وبشذونة: بنو عرمرم
(1) في الاصابة 2867: «سمع عبد الله بن أبي يقول: ليخرجن الاعز منها الاذل، فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسأل عبد الله فأنكر، فأنزل الله تصديق زيد. ثبت ذلك في الصحيحين» . وانظر تفسير ابي حيان لسورة المنافقين 8: 271 وغيره من كتب التفسير.
(2) نوادر المخطوطات مجلد 2 ص 323 وحواشيها.
(3) سعد بن أبي وقاص. وانظر وقعة صفين 619، 620 وتهذيب التهذيب 7: 450.
(4) في الاصابة 3167: «بن خزيمة» ، وما هنا يطابق ما في أصل جوامع السيرة 75. لكن في السيرة 298 والعشني والقاموس «حزيمة» بفتح الحاء المهملة وكسر الزاي. وقال صاحب القاموس: «جد لسعد ابن عبادة» .
(5) في الروض المعطار 151: «قربليان» .
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل