المكتبة الشاملة

القيامة الكبرى

الفصل الرابع أرض المحشر
الأرض التي يحشر العباد عليها في يوم القيامة أرض أخرى غير هذه الأرض، قال تعالى: (يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ) [إبراهيم: 48] . وقد حدثنا الرسول صلى الله عليه وسلم عن صفة هذه الأرض الجديدة التي يكون عليها الحشر، ففي صحيحي البخاري ومسلم عن سهل بن سعد قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " يحشر الناس يوم القيامة على أرض بيضاء عفراء كقرصة النقي " قال سهل أو غيره: " ليس فيها معلم لأحد " (1) .
قال الخطابي: العفر: بياض ليس بناصع. وقال عياض: العفر بياض يضرب إلى حمرة قليلاً. وقال ابن فارس: معنى عفراء خالصة البياض (2) .
والنَقِيّ: فتح النون وكسر القاف، أي: الدقيق النقي من الغش والنخال (3) .
والمعْلم: العلامة التي يُهتدى بها إلى الطريق، كالجبل والصخرة، أو ما
(1) رواه البخاري في كتاب الرقاق، باب يقبض الله الأرض، فتح الباري: (11/372) . ومسلم في كتاب صفات المنافقين، باب البعث والنشور. (4/215) ورقم الحديث: 2790 والسياق للبخاري.
(2) فتح الباري: (11/375) .
(3) المصدر السابق.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل