المكتبة الشاملة

قواعد التحديث من فنون مصطلح الحديث

الباب الأول: في التنويه بشأن الحديث وفيه مطالب
1- شرف علم الحديث:
عن أبي نجيح العرباض بن سارية السلمي -رضي الله عنه- قال: وعظنا رسول الله رسول الله -صلى الله عليه وسلم- موعظة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون قلنا: يا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كأنها موعظة مودع فأوصنا! قال: "أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن تأمر عليكم عبد. وإنه من يعش منكم فسيرى اختلافًا كثيرًا، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، عضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل بدعة ضلالة". رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وقال: "حديث حسن" وأبو نعيم وقال: "حديث جيد من صحيح حديث الشاميين". وفي بعض الطرق: فماذا تعهد إلينا؟ قال: "تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها فلا يزيغ عنها إلا هالك ومن يعش منكم فسيرى اختلافًا كثيرًا فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ". وفي بعضها: "فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار".
قال الحافظ المنذري: وقوله -صلى الله عليه وسلم: "عضوا عليها بالنواجذ" أي اجتهدوا على السنة وألزموها واحرصوا عليها كما يلزم العاض على الشيء بنواجذه خوفًا من ذهابه وتفلته والنواجذ الأنياب أو الأضراس.
وعن عبد الله بن عمرو بن العاصي -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "العلم ثلاثة؛ آية محكمة أو سنة قائمة أو فريضة عادلة وما سوى ذلك فهو فضل" رواه أبو داود وابن ماجه.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل