عبد العزيز عتيق

اسم المصنف عبد العزيز عتيق
تاريخ الوفاة 1396
ترجمة المصنف عبد العزيز عتيق ( 1324 - 1396 هـ = 1906 - 1976 م)

ولد في محافظة القليوبية (مصر).
عاش في مصر وإنجلترا ولبنان.
التحق بالتعليم الديني الأزهري، ودرس في مدرسة المعلمين العليا ومدرسة القضاء الشرعي، ثم التحق بدار العلوم، وتخرج فيها (1932)، ثم سافر إلى إنجلترا وحصل على الدكتوراه من جامعة لندن (1948).
عمل مدرسًا بالمدارس المصرية، ثم موظفًا في وزارة الثقافة، وفي إنجلترا عمل مدرسًا للغة العربية بلندن، ثم ملحقًا ثقافيًا بالسفارة المصرية بلندن حتى (1955)، ومديرًا مساعدًا لإدارة الثقافة بوزارة التربية.
تولى عمادة كلية الآداب بجامعة بيروت العربية (فرع جامعة الإسكندرية) وكان أول عميد لها.

أعماله
- ألف موسوعة بلاغية في أربعة أجزاء: من مقدمة في علم البلاغة، ثم علم المعاني، وعلم البيان، وعلم البديع - مكتبة النهضة العربية - بيروت 1972.
يتنوع شعره بين المقطوعات القصيرة والقصائد المطولة، يميل إلى تقسيم القصيدة لمقاطع، وله قصائد يميل فيها إلى التجديد باستخدام السطر الشعري مع المحافظة على الوزن والقافية وإن تنوعت القوافي في القصيدة، وكذلك تتنوع موضوعاته بين وصف الطبيعة والافتتان بها وتدبر آيها، والتعبير عن خلجات النفس
الإنسانية، والطبيعة في شعره ترتبط بالريف والحياة الريفية في منطقة ميت غمر بوسط الدلتا.
- صدر له «ديوان عتيق» - (جـ1) مطبعة العلوم بشارع الخليج - القاهرة 1932، وديوان «أحلام النخيل» - 1935، بتقديم سيد قطب، وأعيدت طباعتهما معًا في ديوان بعنوان: «أحلام النخيل» - مكتبة مصر - الفجالة - 1960، بتقديم طه حسين.

وكتب أحمد الجدع:
يدرك المتلقي للعلم مدى إخلاص أستاذه من الطريقة التي ينساب فيها العلم من عقل الأستاذ وقلبه، ومن الطريقة التي يدخل بها هذا العلم إلى عقل المتلقي وقلبه.

وكثير من الأساتذة حببوا إلى تلاميذهم العلم، فأحب التلاميذ الأساتذة والعلم، وكثير من الأساتذة أيضاَ بغَض إلى تلاميذه العلم، فنفروا من الأساتذة والعلم معاً!

وأنا درست في الجامعة على كثير من الأساتذة، لم أتلق عنهم مشافهة لأنني درست عن بعد، وهذه الدراسة عن بعد كانوا يسمونها انتساباً، كنا ندرس كتبهم التي ألفوها لغايات الدراسة الجامعية، فنشعر بأن بعضهم ألفها مخلصاً، وهدفه فائدة تلاميذه ورقيهم وتقدمهم، وبعضهم الأخر ألفها وعينه إلى ما تدره عليه من مال! فأين هذا من ذاك... أين هذا من ذاك!

ممن درست كتبهم في الجامعة ونهلت من علمهم وفضلهم الأستاذ الدكتور عبد العزيز عتيق، كان أحد الأساتذة العلماء القادمين من جامعة الإسكندرية إلى جامعة بيروت العربية، إذ كانت جامعة بيروت العربية فرعاً عن جامعة الإسكندرية.

كان أول ما عرفت الدكتور عبد العزيز عتيق عندما قرأت عنه في كتاب الشهيد سيد قطب:"مهمة الشاعر في الحياة"فقد كان سيد قطب يستشهد بشعره على اعتبار أنه من الشعراء الشباب الواعدين.

وعبد العزيز عتيق شاعر قبل أن يكون أستاذاً جامعياً، فقد صدر له في الشعر ثلاثة دواوين:"ديوان عتيق"وقد صدر عام 1932، وهو العام الذي توفي فيه أمير الشعراء أحمد شوقي وصنوه شاعر النيل حافظ إبراهيم، وديوان:" أحلام النخيل "وقد صدر عام 1935م، ثم تخير منهما وزاد عليهما ما أنشأه بعد عام 1935 وأصدر الجزء الثاني من"أحلام النخيل"أوائل عام 1960م ، وبهذا نستطيع أن نعتبر هذا الديوان ممثلاً لشعره كل التمثيل.

كان الدكتور عبد العزيز عتيق أحد الأعلام الذين درسوا في جامعة بيروت العربية، وكان من حظي أن يكون أستاذي في البلاغة وفي النحو والصرف وفي العروض والقافية، وقد قرأت كتابه:" تاريخ البلاغة العربية"واستفدت منه كثيرا، وذلك لحسن العرض ودقة المعلومات التي تميز بها الكتاب، كما قرأت كتابة:"المدخل إلى علم النحو والصرف"وكان كتاباً مفيداً حقاً، وقد رجعت إليه أكثر من مره بعد أن أنهيت دراستي الجامعية، وقرأت كتابه الثالث"علم العروض والقافية"وهو من الكتب التي أفادتني كثيراً، وأنا قد جمعت الكتابين الأخيرين في مجلد واحد، حرصاً مني عليهما وحبا مني بهما وبمؤلفهما.

الدكتور عبد العزيز عتيق من أعلام الشعر العربي المعاصر، وهو من أعمدة الدراسات الجامعية، وأفخر أنا أن أكون واحداً من تلاميذه .... رحمه الله وأجزل له الأجر والثواب.
كتب المصنف بالموقع
  1. علم العروض والقافية
اذهب للقسم: