للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

كتب المؤلف

أسماء جبال تهامة وسكانها - ضمن نوادر المخطوطات

الكتاب: أسماء جبال تهامة وسكانها وما فيها من القرى وما ينبت عليها من الأشجار وما فيها من المياه [مطبوع ضمن كتاب «نوادر المخطوطات»] المؤلف: عرام بن الأصبغ السلمى (عاش في القرن الثالث الهجري) تحقيق: عبد السلام هارون الناشر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر الطبعة: الثانية، ١٣٩٣ هـ‍ - ١٩٧٢ م عدد الصفحات: ٦٥ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

تعريف بالمؤلف

عرام بن الأصبغ السّلمي (٠٠٠ - نحو ٢٧٥ هـ = ٠٠٠ - نحو ٨٨٨ م)

ثقة في معرفة جبال «تهامة» وقراها وسكانها وأشجارها ومياهها.
كان أعرابيا، من بني سُليم. تنقل في جهات تهامة، ووضع كتابا سماه أو سمي من بعده «كتاب أسماء جبال تمامة وسكانها وما فيها من القرى وما ينبت عليها من الأشجار وما فيها من المياه - ط» صغير.

[قال عبد السلام هارون في (مقدمة كتاب جبال تهامة - نوادر المخطوطات ٢/ ٣٧٨):
ولم نعثر لعرام على ترجمة، إلا ما ذكره ابن النديم عرضا عند سرده لأسماء الأعراب الذين دخلوا الحاضرة، فذكره قرينا لأبى الهيثم الأعرابى، وأبى المجيب الربعى، وأبى الجراح العقيلى، وقد ذكره باسمه كاملا، «عرام بن الأصبغ السلمى».
ويبدو أنه كان أحد أعراب بنى سليم ممن كانوا يطوفون بالبلدان ويتعرفون مسالكها فيكتسبون بذلك خبرة صادقة.
واشتقاق «عرام» من العرامة بمعنى الشدة والقوة والشراسة. ويقال: عرمنا الصبى وعرم علينا، أى أشر، وقيل فرح وبطر، وقيل فسد. و «الأصبغ» اسم أبيه مأخوذ من الأصبغ، وهو من الخيل ما ابيضت ناصيته كلها، ومن الطير ما ابيض ذنبه].

[وقال كراتشكوفسكي (الروسي المستعرب) في كتابه: «تاريخ الأدب الجغرافي عند العَرَب» (١/ ١٢٧):
«أن من بين العلماء اللغويين شخصية طريفة لأعرابي أُمي يُدعى عَرَّام بن الأصبغ، وهو لمَّا أبصر إقبال الناس على معرفة الأماكن وجغرافيتها أملى في سن الشيخوخة، (بعد عام ٢٣١ هـ - ٨٤٥ م)، كتاب «أسماء جبال تهامة ومكانها» معتمدًا في ذلك على معرفته الجيدة بمواضع جزيرة العَرَب، وقد نال مصنفه انتشارًا وصيتًا واسعين، ورواه علماء مختلفون من بينهم السيرافي المعروف (ت ٣٦٨ هـ - ٩٧٩ م)]
_________
(١) أسماء جبال تهامة: مقدمة مصححه.

نقلا عن: «الأعلام» للزركلي [مع إضافات بين معكوفين]