للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

كتب المؤلف

التفسير والتأويل في القرآن

الكتاب: التفسير والتأويل في القرآن المؤلف: صلاح عبد الفتاح الخالدي (معاصر) الناشر: دار النفائس - الأردن الطبعة: الأولى، ١٤١٦ هـ/ ١٩٩٦ م عدد الصفحات: ٢٠٢ أعده للشاملة: محمود الجيزي [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

القرآن ونقض مطاعن الرهبان

الكتاب: القرآن ونقض مطاعن الرهبان المؤلف: د صلاح عبد الفتاح الخالدي دار النشر: دار القلم - دمشق الطبعة الأولى: ١٤٢٨ هـ - ٢٠٠٧ م عدد الأجزاء: ١ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

تصويبات في فهم بعض الآيات

الكتاب: تصويبات في فهم بعض الآيات المؤلف: د صلاح عبد الفتاح الخالدي الناشر: دار القلم - دمشق الطبعة: الأولى، ١٤٠٧ هـ - ١٩٨٧ م عدد الصفحات: ٢٥٠ أعده للشاملة: أبو إبراهيم حسانين [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مقابل]

مفاتيح للتعامل مع القرآن

الكتاب: مفاتيح للتعامل مع القرآن المؤلف: د صلاح عبد الفتاح الخالدي الناشر: دار القلم - دمشق الطبعة: الثالثة، ١٤٢٤ هـ - ٢٠٠٣ م عدد الصفحات: ١٦٩ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

تعريف بالمؤلف

صلاح عبد الفتاح الخالدي أستاذ التفسير وعلوم القرآن بكلية أصول الدين / جامعة البلقاء التطبيقية [دراسته] • ولد في مدينة جنين في (١/ ١٢/ ١٩٤٧ م) الموافق (١٨/ محرم/ ١٣٦٧ هـ) • درس في جنين في المدارس الحكومية حتى الصف الثاني الإعدادي • ثم توجه إلى الدراسة الشرعية، فانتقل إلى نابلس للدراسة في المدرسة الإسلامية، ودرس فيها سنتين: الثالث الإعدادي والأول الثانوي • وهذه المدرسة كانت مرتبطة مع الأزهر، فكان الطلاب الأوائل يذهبون في بعثة للدراسة في الأزهر. فسافر إلى القاهرة سنة ١٩٦٥ م، وهناك أخذ الثانوية الأزهرية، ثم دخل كلية الشريعة وتخرج فيها سنة ١٩٧٠ م ثم عاد إلى الأردن • الماجستير: (١٩٨٠ م) من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، بعنوان: (سيد قطب والتصوير الفني في القرآن) • الدكتوراه: (١٩٨٤ م) من الجامعة نفسها، بعنوان: (في ظلال القرآن - دراسة وتقويم) • ممن درَّسه أو التقى بهم في السعودية: - الشيخ عبدالله الغديان - عضو هيئة كبار العلماء-: درسه علوم القرآن - الدكتور مصطفى مسلم -وهو من العلماء السوريين المعروفين-: درّسه التفسير، وغيرهم. [الوظائف] • بعد تخرجه من الأزهر: واعظ بوزارة الأوقاف في الأردن، في مدينة الطفيلة. • وفي عام ١٩٧٤ م: مراقب للتوجيه الإسلامي (مساعد مدير أوقاف)، في مدينة السلط • وفي سنة ١٩٨٠ م - بعد الماجستير-: عُين في كلية العلوم الإسلامية في عمان، وبقي فيها حتى عام ١٩٩١ م، وكان عميداً لها في آخر سنتين • بعد ١٩٩١: مدرس في كلية أصول الدين / جامعة البلقاء التطبيقية [من كلماته] • ينبغي على أحدنا أن يستعين بالله سبحانه، ويحرص على أن لا يضيع شيئاً من وقته فيما لا فائدة فيه، يتقلل من الأمور الاجتماعية والمظاهر التي ليس لها داع مثل الزيارات غير المناسبة، وما يتبقى من الوقت يغتنمه بالاشتغال بالأعمال العلمية، ولابد للإنسان أن يجمع بين الكتابة والدعوة، بمعنى أن يخصص جزءاً من وقته للكتابة والتأليف، ويخصص جزءاً آخر لتعليم الناس وإرشادهم عن طريق الدورس والمحاضرات وغير ذلك، لأن المغالاة في الكتابة فقط وترك الناس بدون دعوة غير مناسب، وأيضاً الانشغال بالدروس فقط دون كتابة لمن عنده القدرة عليها أيضاً غير مناسب، فالحل هو الموازنة بين الكتابة والدعوة ليكون الإنسان رجل علم في جانب، ورجل دعوة في الجانب الآخر. والشيخ له دروس ومحاضرات في المساجد، وفي جامعة البلقاء التطبيقية والجامعة الأردنية وكلية العلوم الإسلامية [مؤلفاته] • له اهتمام واضح بسيد قطب وكتبه: - (سيد قطب والتصوير الفني في القرآن) [رسالة الماجستير] - (في ظلال القرآن، دراسة وتقويم) [رسالة الدكتوراة] - (سيد قطب الشهيد الحي) [أول كتبه، وطبع سنة ١٩٨١ م] • (من كنوز القرآن): سلسلة قرآنية: ظهر منها عشر حلقات منها: مفاتيح للتعامل مع القرآن، في ظلال الإيمان، الشخصية اليهودية من خلال القرآن، لطائف قرآنية .. إلخ. • (الخطة البراقة لذي النفس التواقة): ذكر فيه كيف ينظم المسلم وقته ويستفيد منه فائدة جيدة • (البيان في إعجاز القرآن): كتاب أكاديمي أعد لطلاب كليات المجتمع (تم تأليفه سنة ١٩٨٩ م)، وقد تم إعداده بهدف معين ووفق مخطط خاص، وهو كتاب تاريخيّ إلى حد ما؛ تناول فيه الإعجاز القرآني ومسيرته التاريخية • (إعجاز القرآن البياني ودلائل مصدره الرباني). ألفه بعد ذلك عندما أصبح مدرساً في كلية أصول الدين: وهو أشمل وأكثر فائدة من سابقه، وفيه تحليلات قرآنية أجود • تهذيب تفسير الطبري • تهذيب تفسير ابن كثير وكتبه وصل عددها إلى نيف وأربعين كتاباً (الترجمة مستفادة من لقاء أجرته مع المترجَم مجلة الفرقان التي تصدرها جمعية المحافظة على القرآن الكريم بالأردن)