للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

كتب المؤلف

قادة الغرب يقولون دمروا الإسلام أبيدوا أهله

الكتاب: قادة الغرب يقولون «دَمِّرُوا الإِسْلَامَ أَبِيدُوا أَهْلَهُ». المؤلف: جلال العالم = عبد الودود يوسف الدمشقي (ت ١٤٠٣هـ) تاريخ النشر: ١٣٩٥ هـ - ١٩٧٤ م عدد الصفحات: ٦٣ أعده للشاملة / توفيق بن محمد القريشي، - غفر الله له ولوالديه -. [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع].

تعريف بالمؤلف

عبد الودود يوسف (١٣٥٧ - ١٤٠٣هـ = ١٩٣٨ - ١٩٨٣م) • عالم مشارك، داعية. • ولد بحمص وتعلم بمدارسها الشرعية، وفي حلقات المساجد. • انتقل إلى دمشق، فنال إجازة التاريخ من جامعتها، والماجستير فيه من جامعة القاهرة. وعاد لبلده، فالتحق بوظائف الدولة، وعين مفتشاً للآثار والمتاحف بدمشق، حتى تفرغ للكتابة والتأليف والدعوة. [[أقول: ثم افتقد أثره داخل السجون السورية منذ بداية الثمانينيات، وانظر ترجمة أوسع له في هذه الموسوعة (المكتبة الشاملة) في صدركتابه القيم «قادة الغرب يقولون: دمروا الإسلام وأبيدوا أهله»]] • من أعماله «تفسير المؤمنين» بأسلوب عصري مبسط. «قادة الغرب يقولون: دمروا الإسلام وأبيدوا أهله» نشره باسم جلال العالم، «بناة الإسلام»، «ثورة النساء»، «كانوا همجاً»، وهما روايتان، «حكايات حارثة»، «حكايات عن القرآن»، «حكايات عن الصلاة» للأطفال. المراجع: تراجم أعضاء اتحاد الكتاب ١٢٢٩ ذيل الأعلام ١٣٥ معجم الروائيين العرب ٢٨٤ [الترجمة بقلم د نزار أباظة (بزيادة يسيرة)، عن كتابه (علماء دمشق وأعيانها في القرن الخامس عشر الهجري) أحد أجزاء سلسلة علماء دمشق وأعيانها خلال خمسة قرون، وقد أورد في هذا الجزء المتوفين من علمائها وأعيانها في الربع الأول من القرن الخامس عشر الهجري. فاشتمل على أكثر من ثلاث مئة وعشرين ترجمة لعلماء هذه المدينة وأعلامها، تنوعت توجهاتهم]